قالت نادين عبد الغفار، المؤسس والمنسق لـ”آرت دو إيجيبت”، يسرنا أن نشارك للمرة الأولى في آرت جنيف، وهي المشاركة التي ستمنحنا الفرصة لعرض جهودنا للمزج بين الفن المعاصر والأماكن التاريخية على مدار الأعوام القليلة الماضية.

وتابعت “وذلك من خلال انتقاء عدد من الأعمال الفنية لفنانين مرموقين من مصر، والذين شاركوا جميعا في معارضنا السابقة. كما أننا سنعرض مصر المعاصرة للعالم بأسره، عبر أعين الفنانين المعاصرين”.

وأوضحت أنه خلال الأعوام الثلاثة الماضية كنا الترويج لدور مصر المحوري في الفن المعاصر؛ ويتمثل عملنا كجهة استشارات في مجال الفنون ومشغل ثقافي في سد تلك الفجوة بين التنمية المستدامة والتنقل الفني من أجل إتاحة الفن للجميع.

ولفتت إلى أن آرت جنيف ترحب بمشاركة المعارض الدولية، كما تخصص مساحة كبيرة للمجموعات الفنية العامة والخاصة، فضلا عن المساحات المستقلة، مما يعزز من الحوار المثمر بين المؤسسات والمعارض.

ومن المقرر أن تعقد النسخة الـ9 من الصالون الفني خلال الفترة من 30 يناير وحتى 2 فبراير 2020، والتي تعد فترة رائعة للسياحة الفاخرة في جنيف وتتزامن مع تواريخ المعارض الفنية الهامة الأخرى.

ويعقد المعرض السنوي لـ”آرت دو إيجيبت” تحت رعاية وزارة الآثار المصرية، كما جاء المعرض الأخير تحت رعاية اليونيسكو.

وتهدف آرت دو إيجيبت إلى عرض نظرة عامة على معارضها السابقة خلال الأعوام الثلاثة الماضية. فمنذ عام 2017، نظمت 3 معارض هامة نالت استحسانا كبيرا، حيث تم عرض الأعمال الفنية لأكثر من 50 فنان مصري.

وهذه المعارض هي “الضوء الخالد” والذي عقد في المتحف المصري (2017)، ومعرض “لا شيء يتلاشى.. كل شيء يتحول” وعقد في قصر الأمير محمد علي بالمنيل (2018)، و”سرديات معاد تخيلها” وأقيم في شارع المعز بالقاهرة التاريخية والذي يعتبر أحد مواقع التراث العالمي التابعة لليونيسكو (2019).

ومن خلال زيادة الوعي، يتحقق هدف الفريق المتمثل في الحفاظ على تراث مصر والنهوض بصورة الفن المصري المعاصر في المحافل الدولية، ليتم عرض صورة مختلفة عن مصر للعالم.

والفنانون المشاركون بأعمالهم الفنية في آرت جنيف، ضمن معرض آرت دو إيجيبت هم أحمد فريد وأحمد عسقلاني، وفاروق وهبة، ومحمد عبلة، وشيرين جرجس، ويوسف نبيل.

اترك تعليق