أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي متابعة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتوجيهاته لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا في مجال صناعة السيارات بكافة أنواعها بالشراكة مع الشركات العالمية المتخصصة.

جاء هذا خلال زيارة وفد شركة “ميتسوبيشي موتورز” اليابانية العالمية وبحضور شركة “دايموند إنترناشونال  موتورز”.

تأتي تلك الزيارة  في إطار إستراتيجية “العربية للتصنيع”  لتوسيع آفاق الشراكات والتعاون مع كبري الشركات العالمية وفقا لأحدث نظم الثورة الصناعية الرابعة وزيادة فرص الإستثمار في مصر.

وتناولت المباحثات الإمكانيات التصنيعية بالهيئة وما تتمتع به “ميتسوبيشي” من خبرات في مجال صناعة السيارات, ووسائل النقل صديقة البيئة.

كما تم عرض رؤية هيئة التصنيع بشأن تعميق التصنيع المحلي عبر التعاون مع الشركة اليابانية وتحديد آليات تعزيز التعاون والإتفاق علي تبادل الزيارات للتعرف علي الإمكانيات والإحتياجات وإمكانية نقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة في صناعة السيارات.

ولفت التراس إلي تطلع العربية للتصنيع لعقد شراكة وتعاون حقيقي مع شركة “ميتسوبيشي” وإطلاق مشروعات استثمارية مشتركة في قطاع صناعة السيارات.

وأضاف أنه تم الإتفاق علي تحديد مجالات  للتعاون المشترك في مجال صناعة السيارات “البيك آب” بكابينة منفردة ومزدوجة وتعميق الصناعات المغذية للسيارات بالإضافة للتدريب والتأهيل للكوادر البشرية وفقا لأحدث نظم التدريب المتطورة, مؤكدا الإتفاق علي زيادة نسب المكون المحلي تدريجيا والقيمة المضافة.

وذكر “التراس” أهمية ضخ استثمارات جديدة في مجال صناعة المركبات والصناعات المغذية لها، ورفع كفاءة العمالة التي تحتاجها هذه الصناعات لرفع مستوى التنافسية بهذا القطاع ووضع مصر علي خريطة الإستثمار العالمية بما يحقق صالح المستهلك عبر توفير احتياجات السوق المحلي بجودة عالية وأسعار تنافسية.

وأكد أن مصر لديها مقومات تنافسية جاذبة يأتي فى مقدمتها العمالة الماهرة، وهو ما يجعل من الممكن أن تصبح مصر مركزا لتصدير السيارات لدول المنطقة بتكلفة تنافسية.

كما أوضح أننا نستهدف تلبية إحتياجات السوق المحلي من خلال منتجات تلائم الأجواء والطرق في مصر ثم التصدير للأسواق العربية والأفريقية والأوروبية للإستفادة من الإعفاءات الجمركية التي تتمتع بها مصر عبر الاتفاقات التجارية المبرمة بين مصر وعدد من الدول والتكتلات الإقتصادية حول العالم.

من جانبه , أشاد كاتو تاكاو رئيس شركة “ميتسوبيشي موتورز” بتوجه الحكومة المصرية نحو توطين صناعة السيارات وتقديم حوافز متعددة للمستثمرين, مؤكدا أن السوق المصري كبير وواعد ويشكل أهمية إستراتيجية للمنطقة العربية والإفريقية.

وأضاف أن شركة ميتسوبيشي تتطلع لتوطين التكنولوجيا الحديثة للمشروعات التي تنفذها الشركة بمصر , بالإضافة إلي تدريب كوادر مصرية على هذه التكنولوجيا الحديثة في صناعة السيارات وهو ما رحب به الفريق “التراس” موضحا أن توجيهات القيادة السياسية واضحة في هذا المجال وهي توطين صناعة السيارات بكافة قطاعاته في مصر.

ومن جانبه أشار طلال أنور الملا الرئيس التنغيذي لمجموعة الملأ القابضة ورئيس مجلس إدارة شركة “دايموند إنترناشونال موتورز” إلي  أهمية الإستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع لتحقيق الشراكة والتعاون في العديد من أوجه التصنيع.

وأشاد بالإمكانيات التصنيعية والفنية للهيئة وثراء وتنوع منتجاتها وما لديها من كوادر بشرية مدربة علي مستوي عال من الكفاءة إلى جانب ما تتميز به من دقة وكفاءة في تنفيذ المشروعات التي تسند إليها وتسليمها في التوقيتات المحددة.

 

اترك تعليق