بدأ يوسي كوهين رئيس الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) في استغلال علاقاته الشخصية مع زعماء ورؤساء منظمات سرية؛ لوضع يده على أجهزة للتنفس الصناعي لمواجهة فيروس كورونا.

وكشفت قناة ”كان“ الرسمية، أن فريقا مشتركا تم تشكيله بقيادة رئيس الموساد ورئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات لشراء المعدات الطبية اللازمة من الخارج.

وأضافت القناة أن الفريق يستعد لشراء 10 آلاف جهاز تنفس صناعي من الولايات المتحدة ودول خليجية لم تسمها، موضحة أن لدى إسرائيل حاليا نحو 3 آلاف جهاز، إلا أنه في حال استمرار زيادة معدل الإصابة الحالي فسوف تصل الأمور إلى وضع مقلق يتعين الاستعداد له.

وأعلنت الصحة الإسرائيلية، صباح اليوم، تسجيل 425 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالي المصابين إلى 3460، بينهم 50 في حالة حرجة.

وأفادت تقارير صحفية رفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل طلبا لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتزويد إسرائيل بأجهزة تنفس صناعي.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية بأن نتنياهو طلب مؤخرا من ميركل، في اتصال هاتفي، تزويد إسرائيل بأجهزة تنفس صناعي لمواجهة تفشي الفيروس.

ولفتت إلى أن ميركل رفضت طلبه، مؤكدة له أن ألمانيا تعاني هي الأخرى نقصا في أجهزة التنفس، لا سيما وأنها أقرضت فرنسا مؤخرا المئات منها.

ونقلت الصحيفة عن مسئول إسرائيلي لم تسمه قوله: إنه ”ليست هناك إمكانية على ما يبدو لإحضار أي شيء من أوروبا، حيث يجد الأوروبيون صعوبة في مساعدة أنفسهم“.

فيما قال مسؤول آخر: إن ”هناك انقضاضا عالميا على الأجهزة ذات الصلة وتصارع إسرائيل للحصول عليها بشتى الطرق“.

اترك تعليق