أعلنت اليوم وزارة الصحة المصرية، إطلاقها حملة بالتعاون مع موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في خطوة هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، لتشجيع المتعافين من كورونا على التبرع بالدم.

وأوضحت وزيرة الصحة، الدكتورة هالة زايد، أن تلك الحملة سوف تساهم في تشجيع المتعافين من فيروس كورونا بالتبرع ببلازما الدم؛ للمساهمة في علاج الحالات الحرجة من مصابي الفيروس.

وذلك بعد نجاح التجربة التي تم تطبيقها على عدد من الحالات الحرجة بالمستشفيات، وأظهرت نتائج مبدئية مبشرة، من خلال نسبة تعافٍ جيدة للمرضى.

وقد أكد مستشار وزيرة الصحة، الدكتور خالد مجاهد، أنه سيكون متاحا لأي شخص يتجاوز عمره 18 عاما، إمكانية التسجيل في فيسبوك كمتبرع، وسوف تصله رسائل من مراكز التبرع بالدم القريبة منه لاستقباله كمتبرع، كما يمكن أيضا دعوة الأصدقاء على الموقع للتبرع.

اترك تعليق