أعرب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن خالص تعازيه للبنان واللبنانيين إثر سقوط ضحايا ومصابين جراء التفجيرات المروعة التي هزت العاصمة بيروت مساء اليوم مُتمنياً سرعة الشفاء للجرحى والمصابين.

وأكد مصدر مسئول بالامانة العامة على أهمية سرعة استجلاء الحقيقة في شأن المسئولية عن وقوع التفجيرات والمُتسببين فيها، والتي من شأنها بكل اسف مفاقمة تعقيدات الوضع اللبناني ورفع مستوي خطورة الأزمة المركبة التي يمر بها هذا البلد منذ فترة.
وأكد المصدر علي دعوة الامين العام إلى  أهمية التضامن العربي والدولي مع  الشعب اللبناني المنكوب في هذه الظروف الصعبة، ومتمنياً السلامة لهذا البلد العربي العزيز.
وكان وزير الصحة اللبناني حمد حسن قد أكد إن أكثر من 50 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 2700 في انفجار هائل وقع بمنطقة مرفأ بيروت اليوم وهز العاصمة اللبنانية.
ومن جانبه قال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، إن المسؤولين عن الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت، سيدفعون الثمن.
وأضاف “أن كارثة كبرى أصابت البلاد“، لافتًا إلى أن المستودع الذي وقع فيه الانفجار خطير وموجود منذ 6 سنوات.
وتابع “أتوجه بنداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة أن تقف إلى جانب لبنان“.

اترك تعليق