وقع المستشار مهندس هيثم حسين رئيس مجلس إدارة عمال مصر بروتوكول مع د.يسرى الشرقاوي رئيس مجلس إدارةجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، بهدف التعاون والدعم الكامل.

ويتضمن البروتوكول أيضاً التعاون فى تحقيق المزيد من التقدم والإزدهار، حيث تتضح أهمية الصناعة في تحقيق التنمية والإزدهار الإقتصادى ورفاهية الشعوب.
وهو الأمر الذي يدعو إلى ضرورة إهتمام الدول العربية بإقامة صناعات تكاملية فيما بينها تكفى إحتياجات الشعوب العربية، وتعمل على إستغلال ثرواتها وتشغيل الأيدي العاملة وتحقيق الرفاهية والإستقلال الإقتصادى.
وتضمن البروتوكول عدداً من النقاط المهمة منها إستراتيجيات التعاون بين مجموعة عمال مصر وجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة ومنها:
• تقديم الخدمات والمعلومات والأعضاء والفاعليات إستناداً إلى مبدأ العمل المشترك الغير هادف للربح، وتحقيق مبادئ الشفافية لخدمة أهداف الطرفين.
• العمل من خلال أعضاء الجمعية فى مجالات المال و الأعمال و الإقتصاء فى القارة الإفريقية.
• تقديم البيانات والمعلومات وتبادل الخبرات بين الطرفين وكيفية توظيف ذلك تسويقياً.
• المشاركة والتعاون بين الطرفين فى التنسيق والتعاون المثمر فى كافة الجهات الحكومية المصرية ذات العلاقة وكافة السفارات الإفريقية فى مصر والمنظمات الدولية المعنية بالأنشطة الإقتصادية والتجارية.
• يتعاون الطرفين فى نشر الوعى الإقتصادي والإستثمارى والتجارى المصرى الإفريقى وتقديم الخدمات الإستشارية والفنية عم السوق المصرى و الإفريقى.
• التعاون على تنشيط عمليات التصدير وتسويق المنتجات الصناعية إلى الدول الإفريقية.
• التعاون على جذب رجال أعمال للإستثمار فى دول أفريقيا وفتح مشروعات هناك لدعم الإقتصاء الإفريقى والتعاون المشترك مع الإقتصاد المصرى.
• التعاون بين الطرفين فى الدعم بجميع البيانات المصرية التى تخدم كلاً من الطرفين فى القارة الإفريقية.
• مشاركة الطرفان فى دعم ملف تمكين المرأة الإفريقية ودخولها عمل السوق الصناعى وريادة الأعمال و التحول الرقمى داخل مصر وأفريقيا.
• تبادل الزيارات العامة المشتركة لأعضاء الجمعية ومجموعة عمال مصر للخدمات الصناعية والصناعات المتخصصة من مصر ومن القارة لخدمة التعاون الإقتصادي وتحقق الخدمات لمجتمع الأعمال من الجانبين.
• نشر الكتب الدورية التسويقية والتكالوجات و القوانين والتعليمات التجارية والفاعليات بين الطرفين.
• التنسق بين الطرفين وذلك لتدشين فاعليات ومؤتمرات وندوات علمية وتسويقية وتعريفية فى المجالات المختلفة مع أحقية الطرف الثانى فى رعاية المؤتمرات المنعقدة تحت إشراف الطرف الأول.
• التعاون فى مجال التدريب و فتح أفاق تسويقية للتدريب ووضع خطط تدريبية متكاملة فى القطاعات المختلفة.
وتم وضع عدة بنود فى هذا البروتوكول من أهمها:
البند الأول: رغبة الطرفان فى التعاون فيما بينهما لأن مجموعة عمال مصر تهدف للخدمات الصناعية المتخصصة، وتمثل كيان إقتصادى ، خدمى، صناعى، تعليمى يعمل فى مجال تقديم الخدمات الصناعية والصناعات المتخصصة وإدارة وتشغيل المنشئات الصناعية.لخلق فرص تعود بالمنفعة على الطرفين، وكافة المكاتبات والمراسلات المتبادلة بين الطرفين جزء لا يتجزء من هذا.
البند الثانى: هو ضرورة التنسيق بين الطرفين للتعاون المتبادل و إجراء المناقشات والإجتماعات على مستوى رفيع بهدف الوصول إلى خطط تجارية/تسويقية أو إتفاقيات من شأنها تحقيق منفعة متبادلة وفقاً لحاجة.
• كما يعقد الطرفين الإجتماعات الازمة لمناقشة الفرص كلما دعت الحاجة إلى ذلك.
• ويتحمل كل طرف مراعاة الشروط حول مسئوليته عن الأعضاء المشاركون من كل طرف فى أى عمل مجتمعى وخدمى من الجانبين ويتولى كل طرف تنسيق وإخطار جهاته الإدارية و التنفيذية بالشكل الذى يضمن سريان هذا البروتوكول دون حدوث أى ضرر على أيى منهما.
البند الرابع: في حالة التوصل لأى إتفاقيات تعود بالنفع على الطرفين يحرر عقد لكل حالة، ويوضح فيه حقوق و إلتزامات كل طرف وإحكام و شروط التعاون بينهما.
البند الخامس: يسرى هذا البروتوكول لمدة عامين إعتباراً من تاريخ التوقيع عليه ولا يتم تجديده إلا بموافقة كاتبية من الطرفين.
• فى حالة الحصول على عقد خلال سريان هذا البروتوكول يمتد تلقائياً لحين إنتهاء تنفيذ هذا العقد.
• يتم إنهاء سريان هذا البروتوكول بإنتهاء مدته، أو بإعلان كتابى موجه من أحد الطرفين إلى الأخر قبل التاريخ المحدد لإنهاء بثلاثون يوماً على الأقل.
البند السادس: حماية وتأمين المعلومات ويتمثل في:
• يتعهد الطرفان بحماية المعلومات التى يتم تبادلها فيما بينهما وعدم البوح لأى طرف أخر إلا بعد موافقة الطرفين ولا يجوز لأى منهما إستغلالها فى غير الأنشطة المشتركة بينهما الإ بعد موافقة الطرف الأخر كتابياً.
• يتعهد الطرفان بإحترام القوانين والتعليمات والإجراءات الأمنية لدى كل طرف بصفة عامة وكذلك التى تخص إسلوب تداول المعلومات فيما بينهما أو مع الجهات الأخرى أو ما يخص الأمن القومى المصرى.
كما اشاد الدكتور يسري الشرقاوي بالمهندس هيثم حسين كونه نموذج ناجح للصناعة في مصر.
ولفت إلى ان عمال مصر سوف تشارك في السوق الافريقي بقوة خلال الفترة القادمة ويأتي هذا التوقع عبر ما تمتلكه المجموعة من مقومات نجاح.

اترك تعليق