تعاونت موانئ دبي العالمية السخنة مع حملة “فيري نايل” خلال فعالية أسبوع التطوع العالمي.

وقام 30 موظف من الشركة بالمشاركة في الفعالية التي نظمتها الحملة لتنظيف مياه النيل وقد استطاعوا جمع 600 كيلو من البلاستيك والنفايات. 
وتأتي مساهمة موانئ دبي العالمية السخنة في مثل تلك الفعاليات انطلاقًا من التزامها بخلق بيئة أكثر استدامة في المجتمع، وهو الالتزام الذي يأتي من ركن رئيسي في استراتيجية الشركة للاستدامة “عالمنا مستقبلنا”.
ولفتت الشركة إلى أن عملها يعتمد على المحيط مما يخلق لديها قناعة أنه من خلال خبرتها في البيئات البحرية يمكنها تقديم مساهمة إيجابية في ترميمها.
ومن جانبه قال أجاي سينج المدير التنفيذي لـموانئ دبي العالمية-السخنة: “نهر النيل هو شريان الحياة في مصر، وهو في أزمة حاليًا نتيجة العديد من الأنشطة البشرية الملوثة التي تهدد مستقبله، والموقف السلبي من الناس تجاه شريان الحياة سينتقل بالمجتمع إلى حالة أسوأ من التلوث والمؤشرات السيئة والتي تأثر بالطبع على صحة الإنسان”.
وتابع، لذا شاركنا في نشاط تنظيف جزء من نهر النيل باعتباره نطاقنا لحماية المحيطات والبيئة، وتوفر عمليات التنظيف فرصة لإشراك الموظفين في الأنشطة التطوعية ودعم المجتمع ومعرفة المزيد عن حماية محيطاتنا والحفاظ عليها.
وأضاف “وقد تم اتخاذ وتنفيذ كافة الإجراءات الوقائية للصحة والسلامة وفق أعلى المعايير العالمية من جانب متطوعينا”.
ومن الجدير بالذكر أن موانئ دبي العالمية السخنة قد تعاونت في هذا الحدث مع حملة “فيري نايل” وهي المبادرة الأولى لتطوير وسائل مستدامة لتنظيف النيل مع زيادة الوعي بأهمية حماية بيئتنا.
وهي تعمل على دمج التأثير الاجتماعي والبيئي، وتطور حلولًا صديقة للبيئة لإزالة النفايات غير العضوية من النهر، وجمع وإعادة تدوير النفايات الصلبة من خلال الشراكات مع الشركاء المحليين.
كما تعمل على المستوى الوقائي لتقليل استخدام البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة وتقليل تلوث المياه.

اترك تعليق