استطاع بنك ناصر الاجتماعى البنك الاجتماعى الأوحد فى مصر أن يحقق ارتفاعًا كبيرًا فى معدلات النمو خلال العام المالى 2019-2020.

وذلك رغم الظروف التى حدثت عقب ظهور جائحة انتشار فيروس كورونا،حيث نجح البنك فى تحقيق ارتفاع في معدلات النمو فى جميع قطاعات الأعمال بالبنك.
وارتفعت أرباح البنك في العام المالي 2019/2020 إلي مليار و427 مليون جنيه مقابل مليار و81 مليون جنيه للعام المالى السابق، بزيادة قدرها 346 مليون جنيه بنسبة 32%.
ونتجت تلك الأرباح كمحصلة لعنصري الإيرادات والنفقات،كما ارتفعت ميزانية البنك إلى 22 مليارًا و247 مليون جنيه و بلغ صافي التمويلات والتسهيلات للعملاء 16مليارًا و118 مليون جنيه.
كما بلغ إجمالي ودائع العملاء 8 مليارات و755 مليون جنيه، نتيجة طرح أوعية ادخارية جديدة لآجال وأسعار متنوعة أدت لجذب المزيد من ودائع العملاء.
وفي مجال التكافل الإجتماعي بلغ المنصرف في المساهمة في دعم ورعاية الفئات الأولي بالرعاية حوالي 960 مليون جنيه، حيث تم منح إعانات ومساعدات نقدية وعينية للأسر الأولى بالرعاية بمبلغ 65 مليون جنيه.
وتم منح قروض حسنة لمحدودي الدخل بدون عائد وبشروط ميسرة بمبلغ 278 مليون جنيه، كما تم تمويل مشروعات تمليك وسائل الإنتاج وتمويل قروض الحضانات والبيت الريفي باسوان ووظيفة تك.
هذا بالإضافة الى المساهمة في تأسيس صندوق الإستثمار الخيري لدعم ذوي الاعاقة “عطاء” باجمالي حوالي 20 مليون جنية وذلك في إطار جهود الدولة بتوفير مزيد من الدعم والرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز المشاركة المجتمعية وتوفير أفضل الخدمات لهم، وزيادة الوعي بقضاياهم ومشاكلهم وحلها ويتم توزيع أرباح الصندوق والعوائد الناتجة من استثمار أمواله في الإنفاق على دعم مجالات التعليم والتدريب والرعاية الصحية والأجهزة التعويضية.

أما بالنسبة للمنصرف في النشاط المصرفي للبنك فقد تم منح تمويلات استثمارية وتحسين الدخل لأصحاب المشروعات الصغيرة الجديدة لخلق فرص عمل جديدة للعاطلين من الشباب وكذا تحسين مستوى المعيشة بمبلغ 3,5 مليار جنيه تقريباً وتمويل عمليات الاسكان بمبلغ 6,6 مليار جنيه وتمويل عمليات شراء وسائل النقل والانتقال المختلفة بمبلغ 209 مليون جنيه، حيث يقوم البنك بتمويل شراء السيارات الخاصة والأجرة والنقل.

هذا بالإضافة الى القيام حاليا بانشاء فرع للبنك في حي الاسمرات لخدمة اهالي أحياء الأسمرات-1 والأسمرات-2 والأسمرات-3 والتوسع في تقديم خدمات البنك بكل المدن الجديدة علي مستوي مصر.
كما شهد هذا العام تواجد وحدات مصرفية للبنك داخل وحدات التضامن المتواجدة داخل بعض الجامعات المصرية ضمن البروتوكولات الموقعة بين وزارة التضامن الاجتماعي وعدد من الجامعات المصرية وذلك لتشجيع شباب الجامعات علي الشمول المالي وتعزيز الفكر الاقتصادي لدىهم بما يساهم فى تحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030.
وفي إطار توقيع بروتوكولات التعاون تم توقيع عدة بروتوكولات تعاون منها على سبيل المثال لا الحصر توقيع بروتوكول بين البنك واكاديمية السويدي الفنية بهدف تمويل المصاريف الدراسية لطلاب الاكاديمية.
وذلك في اطار حرص الدولة على الارتقاء بمنظومة التعليم الفنى ضمن رؤية مصر 2030 والتي تستهدف إكساب الخريجين المهارات التى يتطلبها سوق العمل المحلى.
كما تم توقيع بروتوكول تعاون ايضا مع مؤسسة غبور للتعليم الفني وتوقيع بروتوكول تعاون مع الكنيسة الأرثوذكسية لطرح حساب “بنت الملك” هذا بجانب الي توقيع بروتوكول تعاون لاعادة طرح منتج الحضانات بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي بشروط ميسرة جديدة.
كما قام البنك بطرح عده حسابات جديدة وفقا للشريعة الإسلامية ومنها حساب 10/700 10 ليصبح بإمكان العملاء التبرع في هذا الحساب ودفع (الصدقة – الصدقة الجارية – الزكاة) وتوجيهها حسب رغبتهم للانشطة والمشروعات الخيرية المختلفة كذلك طرح حساب الهبه المشروطة تحت شعار “هب لمن تحب ودع الأمر لنا” وهو عبارة عن حساب هبه من العميل لشخص اخر مع احتفاظ العميل بحق التصرف في الشهادات او الودائع او الأوعية الإدخارية المختلفة محل هذه الهبه في اي وقت.
وفي ظل أزمة فيروس كورونا التي مر بها العالم أجمع، اهتم البنك بالفئات المتضررة من تداعيات الأزمة حيث ساهم البنك في تجهيز المدن الجامعية لاستقبال الحالات المصابة بمبلغ 13.5مليون جنيه.
كما تم تجهيز عدد من المراكز الطبيه الحكوميه بأجهزة ومستلزمات طبيه والقيام بتوفير اماكن تصلح مستشفيات عزل دعما للدوله بتوفير اماكن للعزل الصحي وتجهيزها تجهيزا كاملا كما قامت لجان الزكاة التابعة للبنك والتي تبلغ حوالي 3500 لجنه في كافة انحاء الجمهورية بمد العديد من المستشفيات بالاجهزه الخاصه بالتنفس الصناعي وانابيب الاكسجين.
هذا بالإضافة إلى دعم العماله الغير منتظمه والتي لم يستطيعوا التسجيل ببرنامج الحكومه و تعقيم القري التابعه للجان بجانب تجهيز مساعدات فورية للقري التي وضعت تحت الحجر الصحي.

اترك تعليق