وقعت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) عقدًا بقيمة 296.5 مليون يورو مع شركة ”تاليس ألينيا سبيس“ لبناء محطة Lunar Gateway المستقبلية القمرية، وهي محطة فضائية قيد التطوير في مدار القمر.

ومن شأن الخطوة الجديدة تعزيز العمل على البنى التحتية الفضائية المعروفة اختصارًا باسم ESPRIT، وتزويد مرفق الاستكشاف البشري الجديد بالاتصالات والتزود بالوقود.
هذا، إضافة إلى تمكين الاستكشاف المستدام حول القمر وعلى سطحه، مع السماح بأبحاث الفضاء والعمليات اللازمة لإجراء مهمات مستقبلية إلى المريخ.
وتعد ”بوابة القمر“ مشروعا لمحطة فضائية تدور حول القمر وتلعب دورا مهما في برنامج أرتيمس التابع لوكالة ”ناسا“ وتطوير التكنولوجيا للبعثات المأهولة إلى المريخ.
ومن المفترض أن تقع المحطة في مدار الهالة القمرية وتستخدم كقاعدة للبعثات.
كما أنه من المقرر أن يتم تشغيل المرفق الجديد في فرنسا، وستكون شركة تاليس ألينيا سبيس مسؤولة أيضًا عن وحدة I-HAB السكنية، التي من المقرر إطلاقها في عام 2026.
وتتألف الوحدة من عنصرين رئيسيين هما: HLCS (نظام اتصالات) لتبادل البيانات بين الأرض والمحطة وERM  الأسطواني (وحدة إعادة التزود بالوقود) بطول 3.91 متر ووزن حوالي 4 أطنان.
وستوفر الوحدة الفرعية ERM الوقود للمحطة ووحدات الهبوط على سطح القمر، وستحتوي أيضًا على مساحة عمل صغيرة للطاقم، من المتوقع أن يتم تثبيت وحدة الاتصالات HLCS على وحدة HALO (السكن اللوجستي)، التي أنشأتها وكالة ناسا.
وهي التي سيتم إطلاقها إلى الفضاء في عام 2024، بينما ستكون وحدة التزود بالوقود جاهزة للإطلاق في عام 2026.

اترك تعليق