أكملت شركة “رينيرا” المتخصصة في تطوير الحلول لتخزين الطاقة والمتفرعة عن شركة “تفيل” للوقود التابعة لمؤسسة “روساتوم” الحكومية الروسية للطاقة النووية، صفقة شراء حصة نسبتها 49% في شركة Enertech International Inc الكورية الجنوبية لتصنيع الأقطاب الكهربائية وبطاريات الليثيوم أيون ونظم تخزين الطاقة.

وتشمل الاتفاقية الموقعة أيضا بناء منشأة لتصنيع خلايا بطاريات ليثيوم أيون ونظم لتخزين الطاقة في روسيا بطاقة إنتاجية لا تقل عن 2 جيجاوات في الساعة بحلول عام 2030.
ومن المقرر إطلاق أول خط إنتاج ضمن المشروع في عام 2025. ومن المخطط لاستخدام بطاريات الليثيوم أيون المصنعة في روسيا في وسائل النقل الكهربائية (حافلات وسيارات) والمركبات المتخصصة وشبكات الطاقة.
ويندرج التحالف مع الشريك الكوري في استراتيجية “روساتوم” الهادفة إلى تطوير الأعمال في القطاعات غير النووية حيث تعد تقنية تخزين الطاقة بمثابة عنصر شامل في حقيبة مشاريع الأعمال الجديدة لـ “روساتوم”، وهي تتيح ابتكار منتجات ذات التكنولوجيا المتقدمة تكون مطلوبة في إطار النموذج التكنولوجي الجديد.
وقالت مديرة شركة “تفيل”، ناتايلا نيكيبيلوفا: “يمثل إنشاء تحالف مع الشريك التكنولوجي مرحلة هامة في استراتيجية روساتوم لتطوير الأعمال في مجال تخزين الطاقة. سيساعدنا تحالف كهذا على زيادة القدرات الإنتاجية للشركة وتعزيز خبرتنا وكفاءاتنا بشكل كبير في قطاع صناعة بطاريات الليثيوم أيون وكذلك سيتيح الدخول في الأسواق أجنبية”.
ولفتت إلى إن إطلاق خط إنتاج محلي في روسيا لن يجلب تقنيات ومنتجات جديدة فحسب، بل سيخلق أيضا فرص عمل جديدة.
وتعتبر بطاريات الليثيوم أيون واحدة من تقنيات تخزين الطاقة الأكثر تقدما وانتشارا. ولكونه يجمع بين أسعار معقولة وأداء قوي، أصبح هذا النوع من البطاريات عنصرا رئيسيا تعتمد عليه قطاع وسائل النقل الصديقة للبيئة لاسيما المركبات الكهربائية.
وسيصبح إنشاء مرفق في روسيا لإنتاج بطاريات عالية الجودة على المستوى العالمي أيضا حدثا بارزا بالنسبة لصناعة السيارات الوطنية.
وقد يسهم تقليل الاعتماد على الواردات والمخاطر التجارية المرتبطة بذلك ما سيؤدي إلى انخفاض تكلفة المنتجات النهائية في تحفيز نمو الإنتاج وانتشار المركبات الكهربائية روسية الصنع على نطاق أوسع.
ومن ناحية أخرى وفي ظل تزايد الطلب على نظم تخزين الطاقة في قطاع صناعة الطاقة تسهم نظم تخزين الطاقة المعتمدة على بطاريات الليثيوم أيون في تحول القطاع. لقد أظهرت تلك التقنيات فعالتها لإمداد الطاقة اللامنقطعة والاستهلاك الرشيد للكهرباء لأنها تتيح الحفاظ على الطاقة الفائضة وإطلاقها عند الحاجة خلال فترات النقص.
كما أنها تساعد على ضمان استقرار نظام الطاقة وإدارة التذبذبات في التيار الكهربائي التي يعاني منها قطاع الطاقة المتجددة المتنامي.
وبالمقارنة مع بطاريات الرصاص الحمضية، تتيح نظم تخزين الطاقة التي تستخدم بطاريات الليثيوم أيون بتراكم الطاقة وإطلاقها بصورة أسرع عدة مرات، فضلا عن أنها تتمتع بعدد دورات تشغيل أكثر بثلاث مرات، وهي قابلة للدمج ولا تتطلب صيانة.
وتشير توقعات وكالة “بلومبرغ” إلى أن الطلب السنوي على بطاريات الليثيوم أيون سيرتفع في السنوات العشر القادمة بواقع 10 مرات ليبلغ أكثر من ألفي جيجاواط \ ساعة (2 تيراواط \ ساعة) بحلول 2031.

اترك تعليق