احتفل موئل الأمم المتحدة مصر، كوكاكولا مصر، مؤسسة GETF، ووزارة الإسكان -ممثلة في الشركة القابضة للمياه- بافتتاح المرحلة الثانية من تنفيذ وحدات الترشيح  الطبيعي لضفاف النيل في محافظات الأقصر وأسيوط وسوهاج.

وجاء ذلك في إطار برنامج “دعم الابتكار في قطاع المياه والصرف الصحي في مصر”. وقد نجحت هذه المرحلة بتوصيل مياه الشرب إلى أكثر من 300 ألف نسمة من السكان في المحافظات المستهدفة حيث يمكنهم الآن استخدام  المياه النظيفة المستمرة في منازلهم عن طريق وحدات الترشيح الطبيعي (RBF).
وشارك في الافتتاح محمد عبد القادر خيري نائب محافظ الأقصر، والمهندس ممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي في مصر والدكتور عبد القوي خليفة وزير مياه الشرب والمرافق الصحية الأسبق واللواء محمد يحيى رئيس شركة الأقصر للمياه والصرف الصحي.
وقد أعربوا عن تقديرهم للتعاون المثمر الذي نتج عنه تأثير حقيقي على أرض الواقع. توفر وحدات  الترشيح الطبيعي (RBF) في مصر الآن الخدمة لأكثر من مليوني نسمة.
وقد أدى استخدام تلك التكنولوجيا إلى توفير  أكثر من 800 مليون جنيه من القيمة الرأسمالية للمحطات وتم تنفيذ الوحدات في حوالي 15% من الوقت المعتاد ، كما يتم تشغيل الوحدات بحوالي 11% من التكلفة التشغيلية لوحدات إنتاج المياه المعتادة.
وفي كلمته الافتتاحية، أكد رسلان أن “المفهوم العام لهذا المشروع يمكنه من لعب  دور فعال في دعم تنفيذ البرنامج الرئاسي “حياة كريمة” والمزمع تنفيذه في القرى الريفية في مصر بسبب كفاءته العالية وتأثيره السريع”.
وقد سلط اللواء محمد يحيى الضوء على أن “وحدات الترشيح الطبيعي (RBF) التي تم تنفيذها في محطة الصعايدة بالأقصر  كانت قادرة على سد الاحتياج في المنطقة بأقل من 10% من التكلفة التقليدية.
وأيضا قالت رانيا هدية، مديرة برنامج موئل الأمم المتحدة في مصر،: “بالنسبة لنا ، هذا المشروع هو نجاح حقيقي بسبب التعاون امثمر مع شركائنا. هذا التعاون هو الذي سمح لنا برؤية تأثير على الأرض، ومن هنا فنحن ممتنون لالتزام جميع الأطراف وفريق العمل التنفيذي”.
والترشيح الطبيعي لضفاف الانهار (RBF) هي تكنولوجيا تستخدم لتوفير المياه من خلال استخدام تربة ضفة الأنهار كمرشح طبيعي وبالتالي فهي أرخص وأكثر تناسبا للبيئة من تقنيات توفير المياه المعتادة.
وسوف يستمر المشروع في نشر الابتكار لتحسين فعالية توفير خدمات المياه والصرف الصحي في مصر. وستركز المرحلة التالية على تقديم وتعزيز حلول مبتكرة لتوفير خدمات الصرف الصحي المحسنة ومعالجة الصرف الصحي الناتج  بصورة فعالة والتي يمكن أن تشارك في تحسين  جودة المياه في ترع وقنوات الصرف في الدلتا في وقت قصير وبأقل قيمة استثمارية.
ويشمل التعاون أيضًا، إلى جانب المكونات التنفيذية، تحسين القدرات  وزيادة الوعي لتسهيل التكرار  والتوسع المحلي والوطني.
وأيضاً الاستفادة من فرص العمل المحلية وتمكين التأثير المتضاعف في فترات أقصر وباستثمارات أصغر لدعم تقدم مصر نحو أهداف التنمية المستدامة

اترك تعليق