أصدرت وزارة الري المصرية بيانا حول ما يتداول على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن مناسيب الفتحات بسد النهضة الإثيوبي.

وأوضحت الوزارة، أن أقصى منسوب للمياه بالسد هو 645 مترا، وأقصى منسوب للتخزين 640 مترا، ومنسوب قاع النهر عند السد 500 متر (أي أن ارتفاع السد الرئيسي 145 مترا وأقصى ارتفاع لتخزين المياه 140 مترا).
ولفت إلى أن فتحات مختلفة توجد لتوليد الكهرباء وتمرير المياه تقع على مناسيب مختلفة، وتوجد فتحتان لتصريف المياه تقع على منسوب 542 مترا، كما يتضمن السد فتحتي مخارج للتوربينات المنخفضة (التوليد المبكر) تقع على منسوب 542 مترا.
وأكدت أنه لكي تقوم بتوليد كهرباء فإن الأمر يتطلب أن يكون أقل منسوب للمياه المحجوزة أمام السد عند منسوب 560 مترا والمناظر لإجمالي حجم تخزين حوالي 4 مليارات.
وبينت أن ”السد الإثيوبي يتضمن 11 فتحة مخارج للتوربينات العليا تقع على منسوب 578 مترا، ولكي تقوم التوربينات العليا بتوليد كهرباء فإن الأمر يتطلب أن يكون أقل منسوب للمياه المحجوزة أمام السد عند منسوب 590 مترا والمناظر لإجمالي حجم تخزين حوالي 15 مليارا“.
وأضافت ”هذا يعني أن فتحات تمرير المياه تقع على منسوب أقل من أقصى منسوب للسد بمقدار يتراوح بين 103 إلى 67 مترا، وأن القدرة الاستيعابية لعمل هذه الفتحات على مدار العام يمكنها من تصريف التصرفات السنوية للنيل الأزرق“.

اترك تعليق