الثلاثاء, يوليو 23, 2024

اخر الاخبار

تقاريرتدشين المرحلة الثانية من مشروع دعم وحماية اللاجئين الأطفال والشباب بالقاهرة الكبرى

تدشين المرحلة الثانية من مشروع دعم وحماية اللاجئين الأطفال والشباب بالقاهرة الكبرى

في خطوة من شأنها تأكيد الدور الهام الذي تلعبه المنظمات الدولية مع شركائها في تمكين ودعم الفئات الضعيفة من اللاجئين وأطفال وشباب المهاجرين.

تستكمل منظمة “هانديكاب إنترناشينوال” بالتعاون مع هيئة “تير دي زوم” المرحلة الثانية من مشروعها الممتد من شهر أغسطس 2020 حتى يناير الماضي، والهادفة لزيادة الحماية المقدمة لهذه الفئات بالإضافة للأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم والأطفال والشباب من ذوي الإعاقة المعرضين لخطر الإساءة والاهمال أو الاستغلال والعنف.
وذلك من أجل تعزيز سبل وصولهم واستفادتهم من خدمات التعليم غير الرسمي في القاهرة الكبرى.
ويشمل المشروع عدة مناطق ومنها منطقة السادس من أكتوبر والهرم ومدينة نصر والمعادي والمهندسين، ويعمل بشكل جاد على تعزيز قدرات هذه الفئات لحماية أنفسهم وإعادة شحنهم عاطفياً وتنمية قدرتهم على التعلم للتكيف بأمان مع المجتمع، وبالتالي زيادة قدرتهم على الصمود والتأهيل الاجتماعي بشكل فعال.
هذا، بالإضافة لضمان المشروع على أن تكون خدماته مقدمة من قبل المتخصصين المؤهلين، وأن تعتمد على تحديد دقيق للاحتياجات.
ونجحت منظمة “هانيدكاب انترناشينوال” وهيئة “تير دي زوم” في تقديم خدمات عالية الجودة ومصممة خصيصا لأكثر من 15901 من المستفيدين، وساهمت هذه الخدمات في زيادة ثقة الفئات المستهدفة من الأطفال والشباب في أنفسهم واعتمادهم على ذواتهم، كما نجحت في نشر الوعي بمبادئ الحماية الخاصة بالفئات الضعيفة من اللاجئين وأطفال وشباب المهاجرين والأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم وذوي الإعاقة.
وقالت الطفلة رنا أحمد، من الأطفال المشاركين في أنشطة هذه البرامج: “تعلمت عن الإساءة الجسدية والنفسية، وتعلمت كيف أعبر عن رفضي عندما لا أشعر بالراحة، كما كونت ثلاثة أصدقاء جدد بعدما كنت أبقى في المنزل معظم الوقت قبل هذه الأنشطة، حيث كنت أخاف من الناس، ولكني الآن أشعر أنني كبرت وأصبحت أكثر ثقة في نفسي ولدي المزيد من الأصدقاء”.
وحقق المشروع أهدافه المرجوة بشكل كبير عبر شموله لجميع الفئات الضعيفة والمهددة من الأطفال والشباب وبالأخص من ذوي الإعاقة وتوفير الحماية للمستفيدين من مختلف الجنسيات.
وقد تلقى 4110 فردا من الفئات المستهدفة استجابة مناسبة لاحتياجاتهم من خلال إدارة حالتهم، ومنهم 1382 حالة ممن تلقوا الدعم النقدي من الأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم وأسر الأطفال المعرضين للخطر أو من ذوي الإعاقة.
وذلك بالإضافة لاستفادة 13189 فرد من خدمات الحماية والدعم النفسي والمهارات الحياتية، والتحاق 1426 طفل وشاب في صفوف التعليم غير الرسمي.
كما أنه لضمان التحقيق الناجح لأهداف المشروع بالإضافة لاستدامته، قام المشروع بتعزيز قدرات 209 فرداً من أفراد المجتمع و 115 مدرساً لزيادة وعيهم بسياسات حماية الطفل ومهارات التيسير والإسعافات الأولية النفسية والتربية الإيجابية وتعديل السلوك والتفاعل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة، وذلك عبر جلسات التدريب والتوجيه مع أعضاء المنظمات المجتمعية والميسرين.
كما تمكنت هذه المنظمات المجتمعية من تحديد الأطفال والأسر المعرضين للخطر واستخدمت مسارات الإحالة المنشأة لإحالة الحالات لخدمات حماية الطفل.
وتجدر الإشارة إلى استمرار المشروع في تقديم المساعدة النقدية بشكل شخصي طوال جائحة فيروس كورونا مع اتخاذ الاحتياطات الاحترازية وإجراءات السلامة والصحة اللازمة.
ومن الجدير بالذكر أيضا الأثر الإيجابي لهذه الطريقة خاصة للحالات الغير مسجلة أو الأشخاص الذين لديهم مخاوف شديدة بشأن الحماية، أو الذين لم يتمكنوا من التعامل مع الطرق الأخرى المستخدمة للتحويلات النقدية مثل مكاتب البريد.
اقرأ المزيد