قرر الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، ضم مساجد الجمعية الشرعية للوزارة، على إثر واقعة إفتاء أحد خطباء مساجد الجمعية الجمعة الماضية بأن شراء شهادات الاستثمار في مشروع قناة السويس الجديدة حرام وربا.
ووصف وزير الأوقاف، الخطيب بأنه “غير متخصص”، لافتاا إلى أن الجمعية الشرعية عندما اكدت الالتزام بموضوع الخطبة الموحد فإنها على أرض الواقع ليست جادة في ضبط خطبائها ضبطًا كاملاً.
وكان جمعة قد أكد أن شراء صندوقي العاملين بالأزهر والأوقاف، شهادات استثمار مشروع قناة السويس بـ650 مليون جنيه، إنما هو بيان وفتوى علمية وتطبيقية لحل هذه الشهادات، باعتبار أنه مشروعاً قومياً يعود نفعه على الوطن كله، ويتجاوزه إلى ما فيه مصلحة الإنسانية.

اترك تعليق