أعلن اليوم مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري، تأييده المطلق لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، واصفا إياه بـ“مرشح الشعب“.

وقال الصدر  ”اليوم سيُسجل في تاريخ العراق، بأن الشعب هو من اختار رئيسا لوزرائه، وليس الكتل، وهذه خطوة جيدة ستعزَز في المستقبل، فاليوم نحن الثوار ملزمون بالاستمرار بالتظاهر السلمي، من أجل إكمال الكابينة، الوزارية المستقلة، النابعة من الشعب وإلى الشعب“.

وأعرب عن أمله أن ”لا يستسلم علاوي للضغوطات الخارجية والداخلية وأن يعلن عن برنامجه ويسرع في البدء بالانتخابات المبكرة، وأن يسعى إلى سيادة العراق واستقلاله، بما يحفظ للبلد مكانته، وقراره وهيبة قواته الأمنية“.

وأضاف ”أعلن عن منع كل من ينتمي إلي أن يزج نفسه بالحكومة وأن لا يؤثر لا من قريب ولا من بعيد في تشكيلها، نعم إن أراد دعما لتقويته بصورة مستقلة فأنا والشعب مستعدون لذلك“.

وتابع ”أتمنى أن يكون تكليف رئيس الجمهورية للأخ محمد علاوي مقبولا ومرضيا من الشعب وأن يتحلوا بالصر، ويستمروا على نهجهم السلمي، في تظاهراتهم من أجل العراق، وإن فشل في تشكيل حكومته، فنحن مع الشعب ضد الطائفية والعرقية والحزبية والفئوية والفساد“.

وفي وقت سابق اليوم؛ أعلن السياسي العراقي محمد توفيق علاوي تكليفه من قبل الرئيس برهم صالح بتشكيل حكومة جديدة، وذلك بعد انتهاء مهلة الرئيس العراقي التي منحها للقوى السياسية للتوافق على مرشح جديد خلفا لعادل عبدالمهدي.

ودفع الصدر قبل ساعات من إعلان تكليف علاوي بمليشيات سرايا السلام، إلى ساحة التحرير، حيث سيطروا على عدد من المخيمات، والمطعم التركي، لمنع أي تصعيد محتمل بعد التكليف.

اترك تعليق