أعلنت سفارة الهند لدى مصر وشركة تيم ورك آرتس انطلاق الدورة الثامنة من مهرجان الهند على ضفاف النيل 2020، الذي يحتفي بالهند عبر الفنون البصرية وفنون الأداء الكلاسيكية والمعاصرة والمأكولات الهندية والثقافة الشعبية بشكل يجمع بين مختلف ألوان الثقافة والفنون.

وتحت رعاية شركة تي.سي.أي. سنمار، يقام هذا المهرجان الثقافي السنوي خلال الفترة من 2 مارس حتى 10 مارس الجاري في القاهرة والإسكندرية والفيوم وبورسعيد.

ويوفر هذا المهرجان، الذي يعد أكبر مهرجان دولي يقام في مصر، للجمهور لمحة عن ثقافة الهند النابضة بالحياة، كما يعمل على تعزيز التعاون الفني والعلاقات الثنائية بين البلدين. وفي مجال فنون الأداء، يضم المهرجان برنامجاً متميزاً يضم مجموعة متنوعة من العروض.

وقال سفير الهند لدى مصر راهولكولشريشت: بينما يدخل مهرجان “الهند على ضفاف النيل” عامه الثامن، فإننا ننظر إلى الدورات السابقة من المهرجان بعرفان لأصدقائنا المصريين الذينرحبوا ترحيباً كبيراً بهذا المهرجان في الأعوام السابقة. فقد أصبح اامهرجان واحداً من أكبر المهرجانات الثقافية الأجنبية التي تقام في مصر، ويرجع الفضل في ذلك لحب المصريين للثقافة الهندية.

وتابع، وإننا نفخر أن نقدم المهرجان في دورته الثامنة، يشجعنا على ذلك الترحيب الكبير به. وكما تعودنا في السابق، فإننا نقدم لكم عبر المهرجان الأوجه والجوانب المتعددة للثقافة الهندية النابضة بالحياة، وذلك احتفاءً بالعلاقات التاريخية والثقافية التي تربط بين شعبينا.

ويقدم مهرجان “الهند على ضفاف النيل” 2020 “مشروع كوتلا خان” وهي موسيقى شعبية متميزة من صحراء راجستان ممتزجة بألوان الموسيقى العالمية المعاصرة.

كما تقدم الفنانة القديرة أستها ديكسيت وفرقتها الفنية عرضاً للرقص الكلاسيكي الهندي يحكي قصصاً من خلال الرقصات الرائعة وتعبيرات الوجه، حيث ستقوم الفرقة بإحياء الأشعار الخالدة لشعراء الصوفية.

أما العرض الرائع “الطريق إلى بوليوود” فيضممجموعة من الاستعراضات الرائعة تشمل موسيقى ورقصات من أفلام بوليوود، وسوف يتم تقديم هذا العرض في العديد من المدن.

وبالطبع، لا يمكن للمهرجان أن يكتمل دون ورشة عمل رقصاتبوليوود المفعمة بالحيوية مع الفنان الساحر جيل شويان، ومهرجان المأكولات الهندية، وورش عمل حول اليوجا، وهو ما يجعل من المهرجان احتفاءً حقيقياً بالصداقة بين الهند ومصر.

إن مهرجان “الهند على ضفاف النيل”، الذي يعد احتفالية مبهجة للتنوع الثقافي، لن يعمل على تعزيز الأواصر بين البلدين على المستوي الشعبي وحسب، ولكنه سيكون أيضاً بمثابة احتفاءً بعلاقات الصداقة العريقة بين الهند ومصر.

ومن جانبه قال سانجوى روى المدير التنفيذى للمهرجان: يسعدنا أن نقدم الدورة الثامنة من مهرجان “الهند على ضفاف النيل”، الذي يعد احتفالاً سنوياً بالثقافة الفريدة المتعددة الأبعاد للهند، يمزج بين الفنون المعاصرة النابضة بالحياة والفنون التراثية والكلاسيكية العريقة. يستند المهرجان إلى علاقات صداقة قوية مع بلد يتميز بالتنوع الثقافي المذهل. ونعدكم أن يكون المهرجان، كما كان دائماً، متعة كبيرة للحاضرين.

ويضم المهرجان العديد من الفعاليات التي تتصل بفنون الأداء والمأكولات الهندية والسينما الهندية واليوجا والصحة العامة، ويجمع بين ثقافتين عريقتين في أجواء ثقافية دافئة.

وعلى مدى الثمانية أعوام الماضية، ظهر مهرجان “الهند على ضفاف النيل” بقوة على الساحة وأصبح نموذجاً بارزاً للتميز الفني والشراكة. يضم المهرجان هذا العام مجموعة متميزة من الفعاليات، بدءاً من الموسيقى الراجستانية الساحرة لمشروع كوتلا خان والرقصات البديعة لفرقة أستها ديكسيتو حتى استعراض الرقص الإيقاعي “الطريق إلىبوليوود”.

هذا فضلاً عن ورش الرقص، وجلسات الصحة العامة، ومهرجان المأكولات الهندية.. وحضور فعاليات دورة 2020 من هذا المهرجان الهام يمثل احتفاءً بروح الصداقة بين حضارتين عريقتين.

اترك تعليق