اعتبرت اليوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، استخدام تركيا اللاجئين لممارسة ضغوط على الاتحاد الأوروبي ”غير مقبول“، عبر فتح حدودها مع اليونان.

وقالت ميركل ”من غير المقبول أن يعبر أردوغان وحكومته عن استيائهم ليس في التعاطي معنا كاتحاد أوروبي، بل على حساب اللاجئين“، في وقت تسعى أنقرة للحصول على دعم غربي في سوريا.

وحاول أكثر من 10 آلاف مهاجر المرور عبر الحدود البرية التركية مع اليونان، حيث أطلق الحراس الغاز المسيل للدموع على الحشود التي حوصرت في المنطقة الواقعة بين السياجين الحدوديين بين البلدين.

في غضون ذلك، دعت الأمم المتحدة اليونان إلى عدم استخدام القوة المفرطة في مواجهة آلاف المهاجرين القادمين من تركيا، خلال محاولتهم الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

والجمعة، فتح الرئيس التركي الأبواب للمهاجرين؛ لمحاولة الدخول إلى اليونان وبلغاريا المحاذيتين لبلاده، في مسعى للضغط على الاتحاد الأوروبي والحصول على دعمه بالعملية العسكرية في سوريا.

ودعا الاتحاد الأوروبي أنقرة إلى احترام الاتفاق المبرم بينهما في 2016 بشأن الحد من تدفق المهاجرين إلى دول الاتحاد الأوروبي، الذي تعهد آنذاك بتقديم نحو 6 مليارات يورو لتركيا من أجل القبول بإيواء اللاجئين على أرضها، ومنعهم من التوجه نحو أوروبا.

اترك تعليق