دشن بعض رواد صفحات التواصل هشتاج جديد تحت عنوان #اطلقوا_سراح_عمال_الدليفري مطالبين بضرورة السماح بمطاعم الوجيات السريعة يالعمل خلال فترة الحظر.

وتعد مطاعم الوجبات السريعة في هذه الأيام بمثابة المتنفس الأول للأسرة المصرية أثناء ساعات الحظر لما يقومون به من توفير بعض الرفاهية عن نفسية المواطنين خلال ساعات الحظر.

كما أن عمال الدليفري يقومون بدور هام وحيوي في مساعدة الناس على تنفيذ قرار الحظر حيث يتحملون عبئ المخاطرة في مقابل الحفاظ على بقاء الناس في بيوتهم وحتى لا يضطر بعضهم للنزول سواء لشراء طعام لأبنائه أو شراء أدوية من الصيدلية بما يحقق الالتزام التام بقرار الحظر.

كما يساعد المواطنين على كسر حالة الملل التي يتعرضون لها نتيجة للحظر مما يضطر بعضهم للجوء لبعض الوسائل التي تعمل على تخفيف حدة الحظر خاصة للمراهقين من الأولاد والبنات.

وقال أيمن حسام، مساعد وزير التموين لشئون التجارة الداخلية، في تصريحات سابقة إن كل ما يؤكل من أغذية غير خاضع لقرار مجلس الوزراء بحظر التجوال سواء في آليات نقل الغذاء أو بيعه وتوزيعه أو تخزينه. حيث شهد حظر التجول يوم الخميس الماضي حالة من حالات سوء الفهم لقرارات مجلس الوزراء باعتقاد بعض المواطنين بفرض حظر التجوال الكامل يومي الجمعة والسبت.

ولفت إلى أن سوء فهم المواطنين لقرار الحكومة ترتب عليه تكدس المواطنين الخميس الماضي وتكالبهم على شراء المواد الغذائية وارتفاع أسعارها.

وأوضح بأن محلات السوبر ماركت بإمكانها فتح أبوابها في ساعات حظر التجوال من الساعة السابعة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحًا.

وأكد إن المواطن يمكنه في حالة الضرورة من النزول للشارع بعيدا عن الطرق العامة لشراء بعض احتياجاته من السوبر ماركت، لافتًا إلى أن عمال الدليفري مسموح لهم بالتحرك خلال ساعات الحظر لتوصيل الطلبات للمنازل.

 

اترك تعليق