حذر اليوم  الرئيس الرئيس عبد الفتاح السيسي من استمرار أي طرف للبحث عن حل عسكري في ليبيا، مؤكداً ان أمن ليبيا جزء من أمن مصر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، مشترك بمقر قصر الإتحادية، مع المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الليبي، وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والحديث.
وأكد السيسي أنه تم الاتفاق بشكل نهائي على إطلاق إعلان القاهرة “مبادرة ليبية ليبية” كأساس حل الأزمة متضمنا جهود واشنطن وباريس وبرلين وأبوظبي لحل الصراع، تتضمن ما يلي:
– احترام كافة المبادرات الدولية بوقف إطلاق النار.
– إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.
– تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها.
– استكمال أعمال مسار اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف برعاية الأمم المتحدة.
– طرح مبادرات لحل الأزمة على كافة المسارات السياسية والأمنية والاقتصادية.
– ضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا الثلاثة تحت إشراف الأمم المتحدة للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

– توحيد المؤسسات الليبية بما يمكنها من القيام بدورها والتوزيع العادل للموارد الليبة على كافة المواطنين.

– اعتماد إعلان دستوري ينظم مقتضيات المرحلة المقبلة سياسيا وانتخابيا.

ومن ضمن أهداف المبادرة التأكيد علي وحدة وسلامة الاراضي الليبية واستقلالها، واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الامن ذات الصلة، وبناء عليه التزام كافة الاطراف بوقف اطلاق النار اعتباراً من الساعة السادسة  يوم 8 يونيو الجاري.
وتضمنت المبادرة العمل علي استعادة الدولة الليبية لمؤسساتها الوطنية مع تحديد الآلية الوطنية الليبية الملائمة لإحياء المسار السياسي برعاية الامم المتحدة واستثماراً لجهود المجتمع الدولي لحل الازمة الليبية
وشملت المبادرة، اعادة سيطرة الدولة علي كافة المؤسسات الامنية ودعم المؤسسة العسكرية (الجيش الوطني الليبي) ، مع تحمل الجيش الوطني بمسئولياته في مكافحة الارهاب وتأكيد دوره.

اترك تعليق