وقع اليوم وزير الخارجية المصري سامح شكري، ونظيره اليوناني نيكوس دندياس، اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين البلدين، وذلك بمقر وزارة الخارجية بالقاهرة.
وأكد شكري، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره اليوناني، أن الاتفاق يعكس العلاقات المتميزة بين البلدين، فضلا عن أنه يعزز استفادة البلدين من مياههما الاقتصادية.
فيما أوضح دندياس، أن الاتفاقية تؤكد مدى قوة العلاقات المصرية اليونانية، ومن اليوم نبدأ مرحلة جديدة من العلاقات المتطورة.
وأشار إلى أن هذه الاتفاقية شهدت إزالة كافة المعوقات خلال التفاوض بين البلدين، وتؤكد أن نهتم بكل الترسيم الحدودى فى إطار القانون الدولى.
ومن جانبها أفادت وزارة البترول والثروة المعدنية أن ترسيم الحدود بين مصر واليونان سيهم في إمكانية طرح مزايدات عالمية في تلك المناطق بمايسهم في تكثيف أعمال البحث والاستكشاف عبر عقد الاتقافيات البترولية.
وذلك بهدف استكشاف الثروات الكامنة في مياة البحر المتوسط وتحقيق هدف تأمين الإمدات والأستفادة القصوي من هذه الاكتشافات.
ولفتت إلى أن الترسيم يمنع أي تداخل  بين الحدود حيث تتم عمليات البحث والاستكشاف بعد ذلك في المناطق المحددة لكل طرف دون تداخل وتتيح طرح المزايدات العالمية في المناطق الاقتصادي لكلا الدولتين.
.

اترك تعليق