أعلن اليوم الرئيس ميشال عون، أن وقت التغيير حان، داعيا إلى إعلان لبنان ”دولة مدنية“، وذلك عشية زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يدعو إلى إصلاح النظام السياسي.

وفي كلمة له بالذكرى المئوية لإعلان دولة لبنان الكبير، قال عون ”لأنني مؤمن أن الدولة المدنية وحدها قادرة على حماية التعددية وصونها وجعلها وحدة حقيقية، أدعو الى إعلان لبنان دولة مدنية“.
وتعهد بالدعوة إلى حوار يضم السلطات الروحية والقيادات السياسية توصلاً إلى صيغة مقبولة من الجميع تترجم بالتعديلات الدستورية المناسبة.
وأضاف ”تحوّل لبنان من النظام الطائفي السائد إلى الدولة المدنية العصرية، دولة المواطن والمواطنة، يعني خلاصه من موروثات الطائفية البغيضة وارتداداتها، وخلاصه من المحميات والخطوط الحمر والمحاصصات التي تكبّل أي إرادة بنّاءة وتفرمل أي خطوة نحو الإصلاح“.
وتابع ”شباب لبنان ينادون بالتغيير، أصواتهم تصدح في كل مكان تطالب بتغيير النظام، فهل نصغي اليهم؟ هؤلاء الشباب هم لبنان الآتي، ولأجلهم ولأجل مستقبلهم أقول نعم حان الوقت لاتخاذ هذه الخطوة“.

اترك تعليق