انتخب المرشح المصرى د.محيي الدين بالاجماع مديراً تنفيذياً بصندوق النقد الدولي وعضواً بمجلس إدارته ممثلاً لمصر ومجموعة الدول العربية. 

والمجموعة العربية تضم مصر والإمارات والبحرين والكويت وعمان وقطر والأردن والعراق ولبنان واليمن بالاضافة إلى المالديف.
وقد وجه الدكتور محمود محيي الدين، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لدعمه لهذا الترشيح ومساندة الحكومة والبنك المركزي المصري.
وبموجب هذا المنصب سيكون محيي الدين ممثلا لمصر والمجموعة العربية بمجلس ادارة صندوق النقد الدولي.
وأكد محيي الدين، أن عمله سيكون منصبا على مساندة الدول العربية لتحقيق أهدافها الاقتصادية والتنموية من خلال سياساتها المالية و النقدية خاصة أن هذه الفترة تشهد تحديات كبري للتعامل مع تبعات جائحة كورونا وتأثيراتها على الأوضاع الاقتصادية وخاصة تراجع معدلات النمو والتشغيل وزيادة المديونية.
وأكد أنه سيتم العمل أيضا على تحفيز الاستثمار الخاص للمشاركة في النمو، والتأكيد على أهمية السياسات المتوازنة لتحقيق أهداف التنمية وخاصة مكافحة الفقر وإتاحة فرص العمل وتحقيق العدالة في توزيع الدخول ومساندة البيئة والتعامل مع التغيرات المناخية.
وسبق للدكتور محمود محيي الدين أن تولى مناصب دولية متعددة كان آخرها عمله السابق في البنك الدولي نائبا أول لرئيس مجموعة البنك الدولي للتنمية المستدامة والعلاقات مع الأمم المتحدة والمشاركات.
وبعدها تولي منصبه الحالي مبعوثاً للأمين العام للأمم المتحدة لتمويل التنمية المستدامة.
واحتفظت مصر بهذا المنصب من خلال انتخاب الدكتور محمود محيي الدين لتمثيل مصر والدول العربية في صندوق النقد  خلفا للدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء الأسبق، والذي تنتهي مدة عمل سيادته مع انتهاء دورة مجلس الادارة الحالي آخر هذا الشهر 

اترك تعليق