أكد أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، إن اتفاق وقف إطلاق النار فى ليبيا، يعتبر “خطوة أساسية” نحو السلام والاستقرار.
ولفت الأمين العام إلى أنه يأمل أن يدعم مجلس الأمن الدولى الاتفاقيات، التى تم التوصل إليها فى جنيف بشأن ليبيا.
ودعا جوتيريش فى مؤتمر صحفى، الأطراف المتحاربة فى ليبيا والأطراف الإقليمية لاحترام اتفاق وقف إطلاق النار وضمان تنفيذه دون إرجاء.
كما طالب المجتمع الدولى إلى دعم الالتزام بوقف إطلاق النار فى ليبيا، الذى تم الاتفاق عليه اليوم فى جنيف.
وتابع “الاتفاق خطوة أساسية نحو السلام والاستقرار فى ليبيا، لكن هناك الكثير من العمل الشاق فى الانتظار”.
وأضاف “أناشد كل الأطراف المعنية والقوى الإقليمية احترام بنود اتفاق وقف إطلاق النار وضمان تنفيذه دون تأخير”.
ودعا جوتيريش أيضا إلى تطبيق كامل لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة على ليبيا.
وكانت رئيسة بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، ستيفانى ويليامز، قد أعلنت اليوم، أن أعضاء اللجنة الليبية العسكرية المشتركة توصلوا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار خلال المحادثات فى جنيف.
وجرت مراسم التوقيع فى قاعة مؤتمر نزع السلاح بمقر الأمم المتحدة بجنيف.
وتم التفاوض على الاتفاق في إطار اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، وجرى تسهيل المحادثات عبر الأمم المتحدة على أساس قراري مجلس الأمن رقم 2510 و2542. وهي نتيجة لأربع جولات من التفاوض تم عقدها منذ فبراير 2020.
ويعقب وقف إطلاق النار اجتماعا في سياق الأسبوع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة ترأسته بالاشتراك مع وزير خارجية ألمانيا، التي ساعدت في تحفيز جهود المجتمع الدولي.

اترك تعليق