أزاح الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، الستار عن الكشف الأثرى الجديد فى منطقة آثار سقارة، التى عثر عليه بواسطة البعثة المصرية برئاسة د.مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

وهو عبارة عن آبار عميقة للدفن بها عدد ضخم من التوابيت الادمية مغلقة منذ أكثر من 2500 عاما، تصل عددها إلى أكثر من 100 تابوت، 40 تمثال للمعبودات للعصر البطلمى والمتأخر.

وأشار “العنانى” إلى أنه سوف يتم نقل الكشف إلى المتحف الكبير والحضارة والمتحف المصرى بالتحرير، وهى أقل هدية فى عيد ميلاد المتحف المصرى الـ118.

وذكر أن الآثار تشمل حفظة كبار رجل الدولة، والكهنة من الأسرة الـ26 وغيرها من القطع الأثرية القيمة، في توابيت مغلقة منذ 2500 عام.

كما تم العثور على 130 تمثالاً مختلفة الأحجام، منها عدد كبير مذهب، عبارة عن لقى وتماثيل خشبية وأقنعة ملونة ومذهبة بحالة جيدة للغاية.

وتم الإعلان عن هذا الكشف بحضور عدد كبير من سفراء مختلف دول العالم، والصحف المحلية والعالمية.

 

اترك تعليق