أكد اليوم عزام الأحمد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، أن وفدين من حركتي فتح وحماس سيعقدان اجتماعا في القاهرة.

وذلك ضمن استكمال جهود إنهاء الانقسام الفلسطيني واتمام المصالحة برعاية مصرية.
وقال الأحمد ”إن اللقاء يأتي بناء على طلب تقدمت به فتح وحماس في وقت سابق لمصر“، مشيرا إلى أن المسئولين المصريين طالبوا موافقة الرئيس محمود عباس على اللقاء وعقده بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية.
وأضاف ”أن السلطات المصرية تواصلت مع فتح وحماس لعقد اللقاء، وأنه سيعقد بناء على طلب قديم من الحركتين”.
وتابع ”نأمل في حركة فتح أن تعلن حماس موقفها الرسمي من إجراء الانتخابات، وأن توصل رسالة للرئيس أبو مازن عبر وفدنا بالموافقة على إجراءها بالتتابع حتى يتمكن الرئيس من إصدار المرسوم الرئاسي بشأن الانتخابات“.
وأردف الأحمد ”نأمل أن ينجح الوفدان في هذا الأمر ولا نعود لدوامة اللقاءات هنا وهناك ونكون صادقين مع أبناء شعبنا“.
وفي ذات السياق، قال الناطق باسم حركة حماس، عبد اللطيف القانوع، إن وفدا من حركته بالداخل والخارج ستتوجه اليوم الأحد للقاهرة، مشيرا إلى أن الوفد سيكون برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري.
وأوضح، أن وفد حماس سيعقد لقاء مع وفد حركة فتح في القاهرة، مشيرا إلى أن الزيارة تأتي في إطار الجهود المصرية المبذولة لاستكمال مسار المصالحة الفلسطينية.

اترك تعليق