أكدت اليوم النيابة العامة، برئاسة المستشار حماده الصاوى، أن النيابة المصرية ونيابة جمهورية روما، أبديا التزامهما باستمرار التعاون القضائى بين الطرفين.

وتم الاتفاق على تقديم كل ما يتم التوصل إليه من معلومات للكشف عن حقيقة مقتل الطالب الإيطالى جوليو ريجينى.

وأكد الجانبان أن التعاون القضائى بينهما كان وسيظل على أعلى المستويات في كافة المجالات القضائية.

وأعلنت النيابة العامة المصرية أنها توصلت إلى أدلة ثابتة على ارتكاب أفراد تشكيل عصابى واقعة سرقة متعلقات الطالب الإيطالى جوليو ريجينى بالإكراه، حيث عثر على تلك المتعلقات بمسكن أحد أفراد التشكيل وأيدت شهادات بعض الشهود ذلك.

وأضافت، أنه ثبت في التحقيقات ارتكاب التشكيل العصابى جرائم مماثلة كان من بين المجنى عليهم فيها أجانب، منهم إيطالي الجنسية خلاف الطالب المجنى عليه.

وأنهم استعملوا في ارتكاب جرائمهم وثائق مزورة تنسبهم على غير الحقيقة إلى جهة أمنية مصرية، وسوف تتصرف النيابة العامة المصرية في تلك الواقعة.

اترك تعليق