اتفق  هشام توفيق وزير قطاع الأعمال والمهندس محمد أحمد مرسي وزير الدولة للإنتاج الحربي والفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع على دراسة الجدوي النهائية لإنشاء مصنع إنتاج الإطارات بكافة أنواعها.

والمصنع مقرر إقامته بالشراكة بين وزارات قطاع الأعمال والإنتاج الحربي والعربية للتصنيع.
وجرت المباحثات النهائية عبر الفيديو كونفرانس مع شركة “رونالد برجر” الألمانية, احدي الشركات الإستشارية العالمية ومقرها فرنسا، التي تم تكليفها بإعداد دراسات الجدوي التسويقية والمالية والإقتصادية لمشروع إطارات السيارات.
في هذا الصدد، أكد الوزير هشام توفيق أن هذا التعاون يعد خطوة هامة لتوحيد الجهود وتحقيق التكامل في صناعة الإطارات وإحياء هذه الصناعة وتعميقها محليا وفقا لمعايير الجودة العالمية، فضلا عن تعزيز مثل هذا النوع من الإستثمارات المحلية، وتقديم منتجات وطنية للأسواق العالمية، لتلبية احتياجات السوق المحلي وإحلال الواردات من الإطارات بالإضافة إلى التصدير للخارج.
كما أوضح وزير الدولة للإنتاج الحربي أن هذا التعاون يعكس التكامل بين “الإنتاج الحربي” ومختلف الجهات التصنيعية بالدولة ومنها وزارة قطاع الأعمال والهيئة العربية للتصنيع.
وأكد حرص الوزارة التام علي توجيه الإمكانيات التصنيعية والفنية والتكنولوجية والبشرية المتوفرة بالشركات والوحدات التابعة لها لتنفيذ مختلف المشروعات القومية بالدولة والتي تعود بالنفع على المواطن والإقتصاد القومي للبلاد.
ومن جانبه ، أوضح “التراس” أنه تم مناقشة وبحث كافة جوانب دراسة الجدوي النهائية من شركة “رونالد برجر” العالمية , بشأن تأسيس تحالف صناعي وطني قوي لصناعة إطارات المركبات من كافة الأنواع ومنها سيارات الركوب والنقل والأوتوبيسات والجرارات الزراعية والمعدات الثقيلة.
وأكد أن هذا التعاون يوفر العديد من فرص العمل للشباب من المهندسين والفنيين والتدريب علي أحدث تكنولوجيا بمعايير الثورة الصناعية

اترك تعليق