نظمت اليوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة فاعلية “جامعتي الآمنة” شملت سلسلة من المناقشات والأنشطة التي تركز على كيفية جعل حرم الجامعات أماكن آمنة وخالية من التحرش الجنسي.

وذلك كجزء من مبادرة الجامعة “لازم نتكلم” التي أطلقتها مؤخرا لرفع الوعي بأهمية مكافحة التحرش الجنسي.
وشملت الفاعلية جلسة نقاش بعنوان “الجامعات تتحد معاً: مكافحة التحرش في الحرم الجامعي” ضمت باقة من خبراء مكاتب مكافحة التحرش في الجامعات المحلية والدولية لمناقشة كيفية ضمان وجود حرم جامعي آمن ولتبادل الخبرات وأفضل الممارسات لمواجهة التحرش.
شارك في الجلسة الدكتورة أميرة تواضروس المدير التنفيذي لوحدة مناهضة التحرش الجنسي بجامعة القاهرة، وريم مغربي مدير مكتب التكافؤ المؤسسي والمنسق المختص بالباب التاسع بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكلاريسا همفريز جامعة دورهام، وميترا تاوك المنسق الخاص بالباب التاسع والتكافؤ.
أدار النقاش سوناندا هولمز المستشار العام للجامعة الأمريكية بالقاهرة ويوسف هاشم، طالب ورئيس النادي الطلابي للمناظرات بالجامعة.
كما شملت الفاعلية مناقشات يقودها الجمهور وأعضاء هيئة التدريس والطلاب. وقام الدكتورة هانيا شلقامي الأستاذ المشارك بمركز البحوث الاجتماعية بالجامعة والطلاب بمناقشة تعريف معنى التحرش الجنسي بالإضافة إلى عروض مسرحية قصيرة قدمها طلاب قسم الفنون بالجامعة.
وقام خريجو الجامعة المعروفين بمشاركة تجاربهم الشخصية وأراءهم حول التحرش الجنسي من خلال “محادثات خريجي الجامعة الأمريكية بالقاهرة” من بينهم المغامر عمر سمره رائد أعمال وخريج الجامعة عام 2000، وجالا الحديدي خريجة الجامعة عام 2005 و2007 والميزو سوبرانو العالمية.
والممثل طارق الإبياري خريج الجامعة عام 2012، وأحمد علاء فايد أستاذ مساعد الإدارة و السياسة العامة بجامعة النيل وخريج الجامعة عام 2013.
وضمت الفعالية العديد من الأنشطة الطلابية خارج القاعات وأجنحة للعديد من المنظمات الأهلية التي تعمل في مجال التوعية منها مؤسسة إحنا و هي مصر و The Community Hub وSafe Kids.

اترك تعليق