مع إصابة نحو 250 ألف شخص بمرض السكتة الدماغية في مصر سنويا، والذي يؤثر على ظروفهم الصحية وجودة حياتهم بشكل عام، كرمت المنظمة العالمية للسكتة الدماغية 8 مراكز طبية مصرية تابعة لمبادرة “الملائكة”.

ويأتي التكريم انعكاسا لجودة الخدمات المقدمة للمرضى في تلك المراكز وفقا للمعايير العالمية المتبعة من قبل المنظمة العالمية للسكتة الدماغية ومبادرة “الملائكة” التي أطلقتها شركة بوهرنجر انجلهيام. 
ويعتبر التكريم ثمار البرنامج التدريبي لمبادرة “الملائكة” بالتعاون مع الجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، والجمعية المصرية للسكتة الدماغية، مما أثمر عن نتائج جيدة بثمان مستشفيات على مستوى محافظات مصر المختلفة، من بينهم 6 مستشفيات جامعية.
وهم مستشفيات جامعة القاهرة، مستشفى جامعة عين شمس، مستشفى عين شمس التخصصي، مستشفى جامعة طنطا، مستشفى جامعة أسيوط، ومستشفى جامعة قناة السويس. بالإضافة إلى مستشفى مدينة نصر للتأمين الصحي ومستشفى مصر الدولي.
وأطلقت شركة “بوهرنجر انجلهايم” العالمية مبادرة “الملائكة – Angels” في عام 2016 برعاية من المنظمة الأوروبية للسكتة الدماغية (ESO)، لتشهد نجاحا كبيرا في عام 2019 بالتعاون مع المجلس الأعلى للجامعات والجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، والجمعية المصرية للسكتة الدماغية.
وذلك من أجل اطلاق برنامج تعليمي متكامل يهدف إلى تدريب وتوعية مقدمي الرعاية الطبية من الأطباء على الإجراءات الصحية العاجلة والسليمة لحالات الإصابة بمرض السكتة الدماغية.
وهذا عن طريق محاضرات طبية عبر الإنترنت، يقدمها نخبة من أفضل المتخصصين والخبراء، وهو برنامج معتمد من منظمة الاتحاد الأوروبي للسكتة الدماغية والجمعية الأمريكية للتعليم الطبي المستمر.
من جانبه قال الدكتور هاني عارف الأمين العام للجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، ورئيس شعبة السكتة الدماغية والمشرف على برنامج السكتة الدماغية بمستشفيات جامعة عين شمس: “ان تضافر جهود المؤسسات المعنية المختلفة هو الطريق الوحيد للوصول الى هدف تطوير إدارة وعلاج السكتة الدماغية في مصر”، مضيفا أن الإصابة بهذا المرض يعتبر حالة طبية طارئة تتطلب العلاج الفوري الذي يُمكنه أن يُقلِّل من تَلَف الدماغ والمضاعفات الأخرى”.
وتابع، كما يحتاج إلى تشخيص سريع وسليم للتعامل معه ووصف العلاج الصحيح له، وهو ما نعمل عليه من خلال مبادرة الملائكة لرفع التوعية الطبية بهذا المرض.
وأضاف الدكتور هاني عارف “مصر تحتاج إلى العديد من المراكز المهيأة لاستقبال العدد المتزايد من المصابين بهذا المرض كل عام”.
وأوضح أن عدد الوحدات المتاحة اليوم لا يتعدى الـ 43 وحدة على مستوى الجمهورية. “نهدف من خلال مبادرة الملائكة إلى تطوير 500 مركز لإدارة وعلاج السكتة الدماغية في المحافظات المختلفة لإنقاذ حياة المزيد من المرضى”.
وفى نفس السياق، قال الدكتور حسام صلاح، أستاذ المخ والأعصاب بكلية طب القصر العيني، والمدير العام لمستشفيات جامعة القاهرة، وسكرتير عام شعبة الجلطات في الجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، وعضو اللجنة القومية المصرية لعلاج السكتتات الدماغية: إن مرض السكتة الدماغية يحتاج تعامل طبي ذو كفاءة عالية وسريعة، لأنه يمكن أن يؤدي إلى الوفاة خلال ساعات إذا لم يتم تشخيصه، وهو ما يحتاج إلى تدريب الأطقم الطبية على اكتشاف الأعراض الأولى للمرض مثل تنميل الوجه، الذراع أو الرجل، صعوبة في التحدث، مع صداع شديد، إلى جانب معرفة البروتوكول الصحيح للتعامل مع المريض بسرعة شديدة خلال ما يعرف “بالساعة الذهبية” لتجنب تداعيات المرض.
وشدد الدكتور حسام على ضرورة توفير التدريبات وانتشارها في معظم المستشفيات في مصر حتى يمكن إنقاذ حياة أكبر عدد من المرضى، كما أشاد بمشروع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية تحت اشراف الدكتور حسام عبد الغفار، أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، والذي يهدف إلى انشاء وتطوير مراكز السكتة الدماغية بكافة المستشفيات الجامعية مع رفع كفاءة وتدريب الأطقم الطبية.
كما قال الدكتور أحمد بسيونى، أستاذ المخ والأعصاب والقسطرة التداخلية بجامعة عين شمس، ورئيس قسم المخ والأعصاب التداخلية بالجمعية المصرية لطب وجراحة المخ والأعصاب، ومشرف وحدة السكتة الدماغية بمستشفى مدينة نصر للتأمين الصحي، ومستشار رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي: “يجب أن تهدف كل مراكز علاج السكتتات الدماغية إلى توفير الخدمات الطبية المتخصصة لضمان سلامة وصحة كل مريض”، موضحا أنه بمجرد وصول المريض إلى المركز يقوم الفريق المعالج بتشخيص الحالة واتخاذ القرار حسب البروتوكول المناسب للعلاج.
كما شدد على ضرورة الاهتمام بعنصر الوقت لذا نحث على التوجه لأقرب مركز لعلاج وإدارة السكتة الدماغية بمجرد الشعور بأي من الأعراض.
وفى حديثه عن التوسع في المبادرة لتطوير المزيد من المراكز على مستوى الجمهورية، أضاف الدكتور أحمد البسيونى: “يجب إدراك الجوانب الرئيسية لحالات السكتة الدماغية المختلفة عند التخطيط لإنشاء وتطوير مركز إدارة وعلاج هذا المرض، لضمان توفير كل ما يحتاج له المريض ضمن البروتوكول العلاجي وتغطية جميع المتطلبات اللازمة لإدارة المرض لتجنب المضاعفات إلى جانب توفير جلسات العلاج الطبيعي والتأهيل المبكر. فإدراج تطوير علاج مرض السكتة الدماغية ضمن خدمات التأمين الصحي تعد من الأولويات القصوى لخدمة المزيد من المرضى”.
وقال الدكتور أحمد عبد العليم، أستاذ المخ والأعصاب ومدير وحدة السكتة الدماغية بالقصر العيني، وعضو اللجنة العليا للسكتة الدماغية بوزارة الصحة المصرية: “هناك مستويات مختلفة من الجائزة التي تمنحها المنظمة العالمية للسكتة الدماغية وهي الذهبي، الماسي، البلاتيني، حيث يعكس كل مستوى معيار الجودة والكفاءة للبروتوكول العلاجي المستخدم في كل مركز”.
ولفت إلى أنه لا ينبغي التوسع في تطوير علاج المرض في مصر فقط، بل سيتم نقل التجربة المصرية إلى دول عربية ودول الشرق الأوسط مثل الأردن والعراق لدعم تطوير العلاج في تلك البلاد حسب المعايير العالمية.
وأشاد بدور المبادرات مثل “مبادرة الملائكة” في تطوير القطاع الصحي بالبلاد.
ومن جانبه، قال الدكتور محمد مشرف مدير عام المكتب الإقليمي لشركة “بوهرنجر انجلهايم” في مصر: “نؤمن في بوهرنجر انجلهايم بأهمية الشراكات مع المؤسسات المختلفة عالميا ومحليا لتحقيق هدفنا في دعم تطوير المنظومة الصحية بالمجتمعات التي نعمل بها. نفخر بدورنا الفعال في دعم وإنقاذ مرضى السكتة الدماغية من خلال مبادرة  Angels والتي تعتبر ترجمة فعلية لرؤيتنا ونسعى إلى تطوير المزيد من المراكز في جميع أنحاء مصر لضمان توفير خدمات طبية على أعلى معايير الجودة والكفاءة”.
وأضاف الدكتور محمد مشرف أن تكريم 8 مستشفيات يعكس نجاح المبادرة.. كما أكد استمرار سعى وجهود شركة بوهرنجر انجلهايم لإنقاذ المزيد من المرضى.
وأشار مشرف إلى دور الشركات في التوعية قبل العلاج، قائلا “أطلقت بوهرنجر انجلهايم حملة “الحق السكتة من أولها” للتوعية بأعراض مرض السكتة الدماغية وضرورة التوجه والتعامل السريع مع الحالة المصابة لنشر الوعي بهذا المرض”.
ويتم بث الحملة على الراديو ومنصات التواصل الاجتماعي للوصول إلى جميع المصريين.
ومن أجل ضمان توجيه المرضى إلى أقرب مركز لإدارة وعلاج السكتة الدماغية، أطلقت شركة بوهرنجر انجلهايم بالتعاون مع الجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب، والجمعية المصرية للسكتة الدماغية خريطة على موقع إلكتروني توضح أقرب مركز للمصاب ليصل في أسرع وقت ممكن. 

اترك تعليق