وافقت لجنة القضايا الاقتصادية التابعة للمجلس الاقتصادي لرابطة الدول المستقلة (CIS) على مشروع قرار ينص على اعتبار الشركة المساهمة المفتوحة “تفيل” للوقود التابعة لمؤسسة “روساتوم” شركة أساسية للرابطة.

وأن تكون مكلفة بإدارة الوقود النووي المستهلك والنفايات المشعة وإخراج المنشآت النووية وتلك التي تشكل خطرا إشعاعيا، من الخدمة.
وأحيل المشروع إلى المجلس الاقتصادي للرابطة لكي ينظر فيه ويصدر حكما نهائيا بشأنه خلال اجتماع مزمع عقده في يونيو 2021. 
في عام 2019، اتخذت مؤسسة “روساتوم” الحكومية الروسية للطاقة النووية قرارا تعتبر بموجبه “تفيل” شركة تكامل تسير أعمال “روساتوم” في قطاع الصناعة النووية الروسية بمجال “إيقاف تشغيل المنشآت التي تشكل خطرا نوويا وإشعاعيا”.
بما في ذلك إدارة الأعمال المتعلقة بالمفاعلات النووية لتوليد الطاقة، وبينها المعدات الداخلية التابعة للدائرة الأولى للمفاعل، وكذلك معالجة النفايات المشعة المصاحبة.
وفي عام 2020، اعتمدت مؤسسة “روساتوم” استراتيجية المنتج بشأن وقف تشغيل المنشآت التي تشكل خطرا نوويا وإشعاعيا.
وقالت رئيسة شركة “تفيل”، ناتاليا نيكيبيلوفا: إن تسوية مجموعة الإجراءات المتعلقة بوقف تشغيل المنشآت النووية من الجيل الأول وإدارة الوقود النووي المستهلك وحل قضايا السلامة النووية تعتبر مهمة ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للصناعة النووية لأنها تخدم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. واكتسبت الشركات التابعة لمجموعة “روساتوم” بالفعل خبرات واسعة في تنفيذ مشاريع معقدة تعتمد على التكنولوجيا المتقدمة وتهدف للتخلص من الإرث النووي.
وتابعت: وشركة “تفيل” بصفتها شركة تكامل تابعة لـ”روساتوم”، تجمع في نشاطها بين جميع الكفاءات الضرورية بدءا من إعداد المرفق لعملية الإخراج من الخدمة ووصولا إلى إعادة تأهيل الموقع. 
ولفتت إلى أن التكليف من جانب رابطة الدول المستقلة سيتيح لنا مشاركة الخبرات المكتسبة بشكل منتظم مع الزملاء من دول الرابطة، بالإضافة إلى وضع نهوج مشتركة وتفعيل التعاون في مجال ضمان السلامة النووية والإشعاعية بمنطقة رابطة الدول المستقلة.
وتابعت “وأيضا سيسمح لنا هذا القرار بالعمل في إطار نظام “النافذة الواحدة” لمساعدة المنظمات المعنية في دول الرابطة في حالة حدوث أي طلبات عاجلة بهذا الشأن”.
ولدى شركة “تفيل” للوقود مراكز كفاءات متخصصة في عمليات وقف تشغيل المنشآت التي تشكل خطرا نوويا وإشعاعيا وتعمل تلك المؤسسات في مجالات تطوير تقنيات الجهة الخلفية back-end في الصناعة النووية (معهد بوتشفار للبحث العلمي ودراسات المواد غير العضوية)، والهندسة النووية (المعهد المركزي للتصميم والتكنولوجيا) وتنفيذ المشروعات (المصنع الكيميائي للتحليل الكهربائي في مدينة أنغارسك ومصنع الكيماويات السيبيري في مدينة سيفيرسك).
وتسعى “تفيل” لبناء علاقات مع مؤسسات وشركات قطاع الصناعة النووية الروسية وتشكيل عروض شاملة للمنتجات بغرض توفير دورة كاملة من الخدمات بدءا من تطوير مشاريع وقف التشغيل وتفكيك المرافق النووية ووصولا إلى إعادة تأهيل الموقع في مرحلة ما بعد وقف التشغيل.
والجدير بالذكر ان شركة تفيل قامت مؤخرا بتوقيع عقد مع هيئة الطاقة الذرية المصرية (EAEA) لتوريد دفعة جديدة من مكونات الوقود النووي منخفض التخصيب إلى مصر في عام 2021. وقد أنجزت الشحنات الأولى من الوقود النووي الروسي في إطار العقد المذكور في عام 2020.
وبفضل التعاون الوثيق والفعال بين طرفي العقد أي العميل والمورد، نجح مصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية في الوفاء بكامل الالتزامات التعاقدية التي يتحملها الجانب الروسي على الرغم من القيود المفروضة على خلفية جائحة كورونا.
ويجري في روسيا حاليا العمل على تنفيذ البرنامج الفيدرالي “ضمان الأمان النووي والإشعاعي للفترة 2016-2020 وحتى عام 2030”.

اترك تعليق