تواصل موندليز ايجبت فودز تسجيل نفسها كشركة سباقة ورائدة فى دعم وتمكين الشباب فى الولوج لسوق العمل.

هذا، فضلاً عن تأهيل الشباب للاٍلتحاق بسوق العمل وتدريبهم مما يؤهلهم للصعود بالسلم الوظيفى عن كفاءة وعلم ، وأيضاً من خلال التدريب المكثف والمستمر كاستراتيجية للشركة.
حرصت شركة “مونديليز ايجيبت فودز” الرائدة في مجال الوجبات الخفيفة على العمل بكامل طاقتها، في مجال تأهيل الشباب لسوق العمل، كجزء من برنامجها المكثف.
وهذا في آطار استراتيجية الشركة الداعمة للشباب. عبر المشاركة خلال الشهور الماضية في العديد من البرامج والملتقيات، للتدريب العملي والتوظيف، أيمانًا من إدارة “مونديليز” بأهمية دعم الشباب وتأهيلهم لسوق العمل.
ومن بين الملتقيات التي شاركت بها الشركة، ملتقى Career Day بالجامعة الأمربكية في القاهرة، والذي يعد من أكبر منصات التطوير الوظيفي في مصر.
ويهدف هذا الملتقي إلى تبادل الخبرات بين طلبة الجامعة الأمريكية وأكثر من 500 خبير من مختلف الصناعات والمستثمرين والمهنيين الرواد في مجال الأعمال من الشركات والمؤسسات. وهو يقدم الخبرات والمعرفة اللازمة لتطوير الشباب ليكونوا مؤهلين لسوق العمل.
وقد حرصت “مونديليز إيجيبت فودز” علي المشاركة في الملتقى، الذي أقيم مؤخرًا، عبر الإنترنت، بسبب جائحة كورونا، في آطار الإجراءات الأحترازية الضرورية والتباعد المجتمعي في مواجهة الفيروس، الذي فرضوجوده على مختلف دول العالم.
كما حرصت الشركة علي المشاركة في ملتقي Careers For Her، والذي يعد الأول من نوعه في دعم وتمكين المرأة العاملة.
ويهدف الملتقى إلي تبادل الخبرات بين السيدات العاملات والموظفات في الشركات والمؤسسات المختلفة والطالبات، والاجابة علي اسئلة الفتيات، لتأهيلهن لسوق العمل، بالإضافة إلي توفير العديد من فرص العمل، بالإشتراك مع كبري الشركات والمؤسسات العالمية.
و تأتي مشاركة مونديليز ايجيبت فودز بناءا علي مبدأ “الشمولية والتضمين” للشركة والذي يحرص علي المساواة في توفير فرص عمل للجميع.
وقد ناقش سفراء الشركة من السيدات والفتيات خلال المؤتمر خبرتهم الوظيفية بالشركة والفرص الوظيفية التي تقدمها لدعم الشباب، ودورها الرائد في تأهيلهم لسوق العمل.
وأطلقت الشركة النسخة الجديدة من برنامجها التدريبي Virtual Internship داخل الإدارة ومصانعها الثلاث، والذي أقيم لأول مرة عبر الإنترنت، بسبب جائحة كورونا.
ويهدف البرنامج، الذي يقام مرتين في الصيف والشتاء، إلى تنمية وتطوير وتوسيع أفق المتدربين، وتعزيز أساليب التفكير المنظم لديهم.
وكذلك دعم القدرات الضرورية لحل المشكلات المختلفة، في عدة مجالات، مثل مجال العلاقات الحكومية والخارجية، والتسويق، وإدارة المشتريات، والمواردالبشرية، وغيرها.
ويعد التدريب العملي وسيلة فعالة لتزويد الطلاب الخبرات الأولية، من خلال تطبيق ما تعلموه في بيئة العمل الحقيقية، مما يعطي الطالب فرصة التعامل مع مختلف الضغوط التي قد يواجهها ويتعرض لها عند الإنخراط في سوق العمل.
كما أنه يعتبر أداة قوية لمساعدة الطلاب على اكتساب قدرات ومهارات جديدة، لتعديل اتجاهاته، وترسيخ قدرته على الابتكار، والإبداع، والتجديد. وياتي ذلك، في اطار المسؤولية المجتمعية، التي توليها الشركة للمجتمعات التي تعمل بها.
وقالت شيرين البغدادي، مدير ادارة الموراد البشرية في شركة “مونديليز” لقطاع شمال إفريقيا: “نسعى من خلال برامجنا المختلفة إلى تعزيز دورنا وترك أكبر أثر في مجتمعنا. نحن نؤمن أننا مسؤولون عن تطوير امكانيات الأجيال الشابة وتحضيرهم من أجل النجاح في خطواتهم المستقبلية”.
وتجدر الإشارة إلى أن شركة “مونديليز إيجبت فودز” تمتلك باع طويل في مجال تطوير المواهب والموارد البشرية، حيث حصلت على لقب “أفضل صاحب عمل” لعام 2021، من قبل مؤسسة “Top Employer” العالمية للعام الثاني علي التوالي.
وهو الأمر الذي يعد تتويجاً لجهود الشركة في تنمية مواردها البشرية باستمرار، من خلال تطبيق أفضل الممارسات المؤسسية في هذا المجال.

اترك تعليق