أجرت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي زيارة تفقدية لموقع إنشاء مستشفى مؤسسة بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي الجديد بالشيخ زايد، حيث أطلعت على مخطط المشروع والموقف التنفيذي للإنشاءات وما وصل إليه حتى الآن.

والتقت الوزيرة مجلس إدارة مؤسسة بهية، واستمعت لشرح واف لأعمال المؤسسة وخططها المستقبلية، ومراحل إنشاء المستشفي الذى من المقرر الانتهاء منه فى 2023.
ووجهت القباج بتخصيص 25 مليون جنيه لمؤسسة بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي لدعم إنشاء المستشفي الجديد بالشيخ زايد الذي يستهدف استقبال 500 ألف سيدة في العام الواحد، مؤكدة أن الوزارة لن تتواني عن دعم المؤسسات والجمعيات التي تقدم أعمالًا تخدم المجتمع.
وأضافت أن الدعم لـ «بهية» لن يتوقف علي الدعم النقدي فقط، مشيرة الي أن الوزارة تعمل على تدريب الرائدات المجتمعيات لنشر التوعية بالاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، حيث تسعي أن تكون “بهية” في كل قرية، كما أن عيادات “2 كفاية للصحة الانجابية وتنظيم الأسرة” علي مستوي الجمهورية سيكون بها جزء مخصص لإجراء الكشف المبكر للتحقق من سرطان الثدي.
وتابعت: كما سيتم دعم سيدات “بهية” بعد التعافي من خلال الاقراض ودعم المشروعات، بالإضافة إلي تخصيص جناح لمحاربات بهية في معرض “ديارنا” للأسر المنتجة لعرض منتجاتهم.
وحرصت القباج علي الالتقاء بمجموعة من محاربات سرطان الثدي، حيث حثتهم علي الاستمرار في العلاج ومقاومة المرض، مؤكدة أن الوزارة لن تدخر جهدا في دعمهن وتقديم كافة السبل من أجل إتمام شفائهن.
ووجهت محاربات بهية الشكر لوزيرة التضامن لحرصها علي لقائهم ودعمهم، كما قدموا لها هدية تذكارية تقديرا لجهودها في دعمهن، ودعم مؤسسة بهية.
ومن جانبه، قال المهندس تامر شوقي رئيس مجلس إدارة مؤسسة بهية: “تشرفت المؤسسة بزيارة وزيرة التضامن الاجتماعي، لموقع مستشفى بهية الجديد بالشيخ زايد وأطلعت على مخطط المشروع والموقف التنفيذي للإنشاءات وما وصل إليه حتى الآن”.
وأوضح أن هذه الزيارة تأتي في إطار الدعم المستمر الذي تقدمة الوزارة وكافة أجهزة الدولة المعنية للمؤسسة والإيمان بدورها في علاج وطمأنة سيدات مصر.
وتابع شوقي “اننا في بهية رفعنا مؤخراً شعار “كل جنيه بهية أولى بيه” من خلال العمل على تركيز كافة أوجه الدعم والتبرعات وضخها في بناء مستشفى بهية الجديد بالشيخ زايد، وذلك في إطار خطتنا للقضاء على قوائم الانتظار من خلال إنشاء بهية الشيخ زايد في أسرع وقت ممكن، وإتمام عملية العلاج للمحاربات تحت سقف واحد،.
ومن المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية لها إلى 500 ألف محاربة سنوياً في فرع الشيخ زايد، والمقام على مساحة 27 ألف متر مسطح والذي تم وضع حجر الأساس له في أواخر العام الماضي.

اترك تعليق