أعلن اليوم  مكتب وزارة الخارجية البريطانية في لندن أن السفير البريطاني الجديد لدى مصر سيكون جاريث بايلي.

وسيتولى مهام عمله في سبتمبر المقبل حلفا للسفير الحالي جيفري آدامز.
وكان آخر تعيين للسفير بايلي منصب مدير منطقة جنوب آسيا وأفغانستان في وزارة الخارجية بلندن ، وفي نفس الوقت كان يشغل منصب الممثل الخاص لرئيس الوزراء لأفغانستان وباكستان. وقبل ذلك كان الممثل الخاص للمملكة المتحدة في سوريا.
وكان أول منصب دبلوماسي له في القاهرة، حيث درس اللغة العربية، كسكرتير ثان في السفارة البريطانية من ع 1998 إلى 2002.
وأعرب بايلي عن سعادته العودة إلى القاهرة؛ حيث لديه أعز ذكريات حياته وخدمته الدبلوماسية بمصر.
وشملت مسيرته الدبلوماسية اللاحقة مناصب في بغداد والقدس ونيويورك. وهو متزوج من زميلة دبلوماسية (سارة فوسيت).
وسيغادر السفير الحالي جيفري آدامز وزوجته ماري إيما القاهرة في نهاية منصبه الذي دام ثلاث سنوات. سيتقاعد بعد 42 عامًا من العمل الدبلوماسي الذي تضمن تعيينه كسفير بريطاني في إيران وهولندا، وقنصلًا عامًا في القدس ، ومديرًا سياسيًا بوزارة الخارجية في لندن.
ومن الجدير بالذكر أنه عمل هو والسفير بايلي معًا في القاهرة منذ نحو 20 عامًا.
ويتبع جيفري تقليدًا عائليًا بتقاعده بعد منصبه كسفير في القاهرة كآخر منصب دبلوماسي له مثل والده، السير فيليب آدامز، الذي تقاعد بعد آخر منصب دبلوماسي له وهو سفيراً لبلاده لدى مصر عام 1975.

اترك تعليق