الثلاثاء, أغسطس 3, 2021

اخر الاخبار

دونالدسون يبحث سبل الاستثمار فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس خلال زيارة افتراضية

أجرى المبعوث التجاري لرئيس الوزراء البريطاني إلى مصر ، السير جيفري دونالدسون، زيارة افتراضية لمناقشة العلاقات التجارية الثنائية بين بريطانيا ومصر.

وذلك مع رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس المهندس يحيى زكي، ومستشار المؤسسة الأكاديمية العالمية (GAF) د.أميمة حاتم.
وخلال لقائه مع المهندس زكي، أعرب دونالدسون عن التزام بريطانيا بزيادة الاستثمار في مصر وأن تكون أكبر مستثمر من مجموعة السبع في إفريقيا بحلول عام 2022. كما شجع الشركات البريطانية على أن تكون جزءًا من بناء مستقبل مصر عبر الاستثمار في أحدث مشاريعها التحويلية الضخمة.
وبالإضافة إلى ذلك، رحب دونالدسون بآراء المهندس زكي حول المشاريع ذات الأولوية وشرح الدعم الذي يمكن أن تقدمه  وكالة تمويل الصادرات البريطانية UKEF لتلك المشاريع.
وناقش دونالدسون أيضًا خطط بريطانيا لمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ ، COP26 ، الذي سيعقد في غلاسكو في نوفمبر 2021.
وقال المهندس زكي “نحن نقدر حقًا الاهتمام البريطاني بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وهذا الاجتماع الافتراضي هو جزء من حوارنا المستمر. ما زلنا حريصين على إطلاع السير جيفري على آخر التطورات التي تشهدها المنطقة على مختلف المستويات في البنية التحتية والاتصال وتدفق الاستثمارات والقطاعات المستهدفة بالإضافة للتقدم الذي تم إحرازه مؤخرًا في تنفيذ استراتيجية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس للفترة 2020-2025″.
وخلال لقائها مع دونالدسون، شاركت د.أميمة حاتم قصة نجاح افتتاح فرع جديد لجامعة هيرتفوردشاير في مصر. كما ناقشوا سبل تشجيع المستثمرين على الشراكة مع المؤسسات التعليمية في بريطانيا وتقديم تعليم بريطاني عالي الجودة لمصر.
و قال دونالدسون “مصر هي ثالث أكبر شريك تجاري لبريطانيا في إفريقيا، ونحن لا نزال ملتزمين بتطوير شراكتنا بشكل أكبر. أنا أدعم بقوة مساهمة  الشركات البريطانية في بناء مستقبل مصر من خلال الاستثمار في مشاريعها التحويلية الضخمة الجديدة. فقد قدمت المملكة المتحدة مؤخرًا دعمًا بقيمة 1.7 مليار جنيه إسترليني لصفقة مع مصر لمشروع المونوريل ، أكبر مبلغ تمويل قدمته على الإطلاق لمشروع بنية تحتية خارجي”.
وتابع. بالإضافة إلى ذلك، هناك مليار جنيه إسترليني من تمويل الصادرات البريطانية متوفر لتسهيل الصادرات البريطانية إلى مصر.بين تمويل مشاريع البنية التحتية الجامعية ، ودعمنا للتعليم في مصر من خلال فروع جامعات بريطانية ، تلتزم المملكة المتحدة بدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مصر. 

انظر ايضا

اترك تعليق