اخر الاخبار

طلاب وخريجى الجامعة الأمريكية بالقاهرة ينافسون فى أولمبياد طوكيو 2020

شهدت ألعاب طوكيو الأولمبية 2020 مشاركة عدد من طلاب وخريجي الجامعة الأمريكية بالقاهرة في ألعاب مختلفة.

تشارك الطالبة هايدي مرسي في منافسات الخماسي الحديث في ألعاب طوكيو الأولمبية 2020، والطالبة آية عباس السباحة البارلمبية في بارلمبياد طوكيو 2020.
كما يشارك محمد سند خريج الجامعة لعام 2014 في منتخب مصر لكرة اليد في ألعاب طوكيو الأولمبية 2020،
وشاركت كل من خريجات الجامعة دينا مشرف ويسرا حلمي في منافسات تنس الطاولة.
وتشارك هايدي مرسي اليوم وغدا في منافسات الخماسي الحديث في ألعاب طوكيو الأولمبية 2020. وتقول: “أنا فخورة وممتنة للغاية لتمثيل بلدي في هذا الحدث الضخم للمرة الثالثة وآمل أن يفخر بي جميع المصريين”.
المنافسة في الخماسي الحديث والمشاركة في الأولمبياد والبطولات الأخرى ليست أمرا جديدا على هايدي فقد سبق أن فازت بالمركز الأول في بطولة الخماسي الأفريقية لعام 2019 الشهر الماضي مما أهلها للمشاركة في أولمبياد هذا العام.
كما شاركت في أولمبياد ريو لعام 2016 حيث احتلت المركز ال 33 بالإضافة إلى أولمبياد نانجينغ للشباب لعام 2014 حيث احتلت المركز السادس. وحصلت على وسام الجمهورية من الدرجة الأولى في الرياضة من الرئيس عبد الفتاح السيسي في عام 2017.
وقالت هايدي قبل المنافسة: “أنا متحمسة جدًا للمنافسة في طوكيو بعد التأجيل خاصة أن طوكيو تعتبر ثالث دورة أولمبية لي. لقد مررنا جميعًا بأوقات عصيبة بسبب جائحة كورونا وقد حان الوقت لتمثيل بلدي وجعل عائلتي وأصدقائي والجميع فخورين بي.” وأضافت: “إنه لمن دواعي سروري دائما أن أمثل مصر”.
وأكدت أن الجامعة الأمريكية بالقاهرة لطالما كانت داعمة لها منذ بداية مشاركتها في أولمبياد طوكيو 2020 وساعدتها على تحقيق أهدافها.
وقالت “كان قرار اختيار جامعة مناسبة لي قرارًا صعبًا في البداية خاصة مع مسيرتي الرياضية، ولكنني ممتنة جدًا لقراري بعد اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة لأن الجميع يدعمني في مسيرتي المهنية كما ساعدتني الجامعة على تحقيق أهدافي مما يعني الكثير بالنسبة لي”.
تتجه أية عباس إلى طوكيو في غضون أسبوعين للمنافسة في بارلمبياد طوكيو والتي تستعد لها بقوة منذ عامين. 
أية هي أول وأصغر سباحة بارالمبية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تفوز بميداليات في بطولة العالم للسباحة لذوي الاحتياجات الخاصة بالإضافة إلى وسام الجمهورية للرياضيين في مصر.
وقالت “أتمنى المشاركة في النهائيات إن شاء الله كأول بارالمبية.”.
وكانت أية عباس أول وأصغر سباحة مصرية وعربية وأفريقية تتأهل لدورة الألعاب البارالمبية ريو دي جانيرو لعام 2016 حيث كانت في السادسة عشر من عمرها، كما حطمت رقمًا قياسيًا آخر في ريو عندما أصبحت أصغر رياضية تحصل على المركزين العاشر والحادي عشر.
وقالت “ساعدني ذلك على اكتساب المزيد من الثقة بالنفس وتأكيد قدرتي على التنافس مع أبطال عظماء من دول أخرى. كما أن تمثيل بلدي للمرة الثانية في دورة الألعاب البارالمبية يعني الكثير بالنسبة لي”.
وعندما انضمت أية إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة لأول مرة بصفتها حاصلة على منحة رياضية -وهي منحة مقدمة لعدد مختار من الطلاب الذين يشاركون في الألعاب الرياضية التي ترعاها الجامعة – أعجبت بالتسهيلات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة في الجامعة فقالت “لقد انبهرت بجميع التسهيلات المقدمة من الجامعة لجعل حياتنا أفضل وخاصة مركز دعم الطلاب وهو مكاني المفضل في الجامعة حيث يعمل دائمًا لدعم الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع الجوانب”.
وأضافت “أقدر مجهودات الجامعة لجعل الحرم الجامعي مؤهلاً لمستخدمي الكراسي المتحركة مما يجعل حياتي أسهل بكثير”.
ولأول مرة في تاريخ اللعبة، يتأهل منتخب مصر لكرة اليد إلى نصف نهائي دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو بمشاركة اللاعب محمد سند خريج الجامعة عام 2014. من خلال مسيرته الطويلة في كرة اليد.
لعب سند مع المنتخب المصري خلال أولمبياد ريو 2016 وبطولة العالم لكرة اليد للرجال في 2017 و2019 و2021 كما تم اختياره في فريق All-Star لموسم ستار ليج 2019/2020 الذي أقيم في فرنسا.
أما دينا مشرف خريجة الجامعة الأمريكية عام 2017 فقد حصلت على الميدالية الذهبية 6 مرات في دورة الألعاب الأفريقية وتأهلت لكأس العالم لتنس الطاولة – وهو الحدث الأكثر شهرة في تنس الطاولة – على مدى السنوات الخمس الماضية.
وتعتبر هذه هي المشاركة الثالثة لها في الألعاب الأولمبية بعد أن شاركت في كل من لندن وريو من قبل.
وقالت دينا “لقد استمتعت بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو خاصة خلال حفل الافتتاح لقد حضرت أولمبياد لندن لعام 2012 وريو لعام 2016، ولكن هذا العام كانت المرة الأولى التي أحضر فيها حفل الافتتاح، وذلك لمشاركتي في منافسات في اليوم الأول للأولمبياد السابقة. أما بالنسبة للمسابقة فقد استمتعت جداً بالتجربة وتعلمت الكثير”.
وأضافت أنها ممتنة لقدرتها على المنافسة عالميا وترى أن واحدة من أفضل الفرص التي يمكن للرياضي الحصول عليها هو أن يكون لاعبا أوليمبيا.
وتقول دينا مشرف إن الجامعة الأمريكية بالقاهرة دائمًا ما كانت تدعمها في تحقيق التوازن بين دراستها وحياتها المهنية. “كنت دائما أجد تسهيلات لتعويض ما فاتني من الدروس أو الاختبارات أثناء مشاركتي في المسابقات الرياضية أثناء دراستي بالجامعة، حيث ساعدني الأساتذة ومساعدو التدريس على تحصيل الدروس. وتمكنت من خلال سياسة إجازة الغياب، والتي توفرها الجامعة، من الحصول على تدريب مكثف مما ساعدني على الاستعداد جيدًا قبل دورة الألعاب الأولمبية في ريو لعام 2016. وبعد تخرجي من الجامعة لازلت أجد دعما من خلال الرسائل التي تشجع إنجازاتي الرياضية”.
 
ومن جانبها تقول يسرا حلمي خريجة الجامعة عام 2020 أنها محظوظة وفخورة بالتواجد في الألعاب الأولمبية لهذا العام، لأنه لم يكن لدى أي شخص فكرة في الشهور الماضية إذا كانت الألعاب ستقام وتفخر بكونها أحد أفضل الرياضيين في العالم.
جدير بالذكر أن هذه هي المرة الثانية التي تشارك فيها حلمي في الألعاب الأولمبية حيث شاركت للمرة الأولى في أولمبياد ريو عام 2016.
وقالت “تجربتي في طوكيو كانت رائعة حيث نافست مرتين في تنس الطاولة والتقيت بالعديد من الرموز الرياضية من جميع أنحاء العالم”.
وعلى الرغم من القيود العديدة بسبب جائحة كورونا مثل عدم وجود جمهور بالإضافة إلى الاختبارات اليومية،
وتشيد يسرا بقدرة طوكيو على تنفيذ حدث بهذا الحجم مع الحفاظ على سلامة الجميع. “إن المرافق والخدمات المقدمة للرياضيين رائعة لذا أود أن أتقدم بالشكر لطوكيو على تنظيم مثل هذا الحدث الرياضي الرائع في مثل هذه الأوقات الصعبة.”
كما شكرت الجامعة الأمريكية بالقاهرة حيث أكدت إنها تمكنت من التركيز على مسيرتها الرياضية ودراستها معاً بسهولة خلال فترة دراستها بالجامعة.
وقالت “لقد ساعدتني الجامعة من خلال تبني ثقافة دعم الرياضيين التي سمحت لنا بمتابعة مسيرتنا الأكاديمية دون الحاجة إلى التضحية بمستقبلنا الرياضي”.

انظر ايضا