اخر الاخبار

فيليبس تسلط الضوء على الحاجة المتزايدة للتحول الرقمى بقطاع الرعاية الصحية فى القارة الأفريقية

أعلنت رويال فيليبس، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية، عن مشاركتها في المعرض والمؤتمر الطبي الأفريقي الأول Africa Health ExCon 2022، والذي يقام في القاهرة في الفترة من 5 إلى 7 يونيو.

وتستعرض الشركة خلاله باقة من أحدث حلولها ومنتجاتها التي تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وحلولها القابلة للتحديث والتطوير والمتصلة بشبكة الإنترنت، لمساعدة الدول الأفريقية على إقامة نظم رعاية صحية قوية وسريعة الأداء ومستدامة، من أجل تلبية الطلب الحالي والمستقبلي على خدمات الرعاية الصحية في القارة.     
تتسم القارة الأفريقية بأعلى معدلات للنمو السكاني في العالم، والتي تقترن أيضًا بارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض غير المعدية مثل السرطان وأمراض شرايين القلب والسكري، والتي تتسبب مجتمعة في 88% من حالات الوفيات في أفريقيا و86% من إجمالي الوفيات في مصر.
ومما سبق تتضح الحاجة الملحة لنشر باقة من حلول الرعاية الصحية الأكثر دقة وكفاءة من حيث التكاليف في دول القارة.
وقد تزايدت الحاجة لمثل هذه الحلول بشكل واضح بعد تفشي وباء كورونا المستجد الذي ترتبت عليه أزمات هائلة في خدمات الرعاية الصحية الأساسية.
وخلال العامين الأخيرين، وفي ظل انتشار وباء كورونا المستجد، بدأت الدول الأفريقية ومن بينها مصر في الاستثمار في البنية التحتية اللازمة التي تتيح سهولة وسرعة تبني ونشر حلول التحول الرقمي في قطاع الرعاية الصحية.
وقد ساهمت هذه الاستثمارات بالإضافة لعدد من العوامل الأخرى، مثل ردود الفعل الإيجابية لمعظم العاملين في القطاع بعد استخدامهم لحلول الرعاية الصحية والتعاون التقني والطبي عن بُعد خلال فترة تفشي الوباء، وكذلك المزايا المترتبة على استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والتحول إلى الاعتماد على تحليل البيانات للتنبؤ المسبق بالأمراض والطب الدقيق.
كل هذه العوامل ساهمت مجتمعة في وضع أساس قوي لاستمرار مسيرة التحول الرقمي في القطاع الصحي في أفريقيا خلال المستقبل القريب.
ويقول فينشينزو فينتريشيلي-الرئيس التنفيذي لشركة فيليبس بمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا (META): “بالرغم من أنّ مفهوم حلول الرعاية المتصلة ليس من المفاهيم الجديدة في عالم الطب، إلا أن طرق الاتصال في حالة تغير دائم. وتتمتع فيليبس بمكانة عالمية رائدة في مسيرة تطور قطاع الرعاية الصحية العالمي، بالإضافة لريادتها في طرق ربط المرضى ومقدمي خدمات الرعاية الصحية عبر البيانات والأجهزة والتطبيقات-وتمكين البشر من الاستمتاع بصحة أفضل وإدارة الحالات الطبية المزمنة والحادة بكل كفاءة وسرعة”.
وتابع “إنّ التطبيقات والحلول التكنولوجية المبتكرة مثل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والرعاية المتصلة ستواصل دورها المحوري في تحقيق الهدف الرباعي للرعاية الصحية والمتمثل في (تحسين النتائج التي يحصل عليها المريض، وتخفيض تكاليف الرعاية الصحية وتحسين تجربة المرضى والعاملين في القطاع)”.
واضاف، وذلك من خلال قدرة هذه التطبيقات والحلول على دمج البيانات الصحية بسلاسة، وتمكين إقامة التحالفات والشراكات لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الموارد التي نمتلكها لتلبية الطلب المتنامي على خدمات الرعاية الصحية.       
وقد أظهرت الحلول المتطورة التي كشفت عنها فيليبس خلال المعرض والمؤتمر الطبي الأفريقي الأول Africa Health ExCon 2022، أن الطريقة الوحيدة للتعامل مع أصعب التحديات الصحية التي تواجه القارة الأفريقية تتمثل في رفع كفاءة وفعالية نظم الرعاية الصحية في دول القارة- أولًا: من خلال زيادة قدرة هذه النظم في الحصول على البيانات الصحية للمرضى، بهدف تمكين مقدمي خدمات الرعاية الصحية من اتخاذ قرارات سريعة وسليمة وقائمة على المعلومات، وثانيًا: من خلال ضمان انتشار المهارات الطبية الاحترافية على نطاق أوسع وأكثر تأثيرًا.   
ويعني ذلك ضرورة أن تتمكن التكنولوجيا من خلق وزيادة مستوى الكفاءات عن طريق المشاركة الآمنة للبيانات والوصول للتشخيص الصحيح من المرة الأولى، وزيادة دقة العلاج عن طريق تحسين حلول التصوير التشخيصي وزيادة الشراكات والتعاون الإكلينيكي بين كافة الجهات المعنية بالقطاع الصحي محليًا وإقليميا.  
ومن أمثلة ذلك، حلول فيليبس elCU والتي تُعد من الحلول التكنولوجية التي تقدمها فيليبس وتتيح للطبيب المعالج إمكانية التواصل والتفاعل مع مقدمي خدمات الرعاية الصحية أثناء تواجدهم فعليًا بجوار المرضى، وتقديم الاستشارات الطبية لهم حسب كل حالة واحتياجاتها-حتى لو كان الطبيب في مكان بعيد عن المنشأة الصحية.
وتتيح هذه الحلول لفريق مركزي متخصص للرعاية الحرجة إمكانية إدارة الحالات في عدد كبير من وحدات العناية الحرجة، وتبادل المعلومات والبيانات الصحية الكترونيًا بشكل لحظي.
ويمثل ذلك حلًا تكميليًا وليس حلًا بديلًا لفريق الرعاية السريرية الحرجة بجوار المرضى، عن طريق تقديم دعم إضافي لمواجهة نقص فرق العاملين وموارد الرعاية السريرية.         
ومن الابتكارات الأخرى في مجال حلول التصوير، جهاز فيليبس MR 5300 الجديد الذي تعرضه الشركة لأول مرة لعملائها في السوق الأفريقي. يعتمد MR 5300 على جهاز استشعار VitalEye غير تلامسي مع المريض، وعلى خوارزميات متطورة تتيح الكشف عن تنفس المريض أثناء التصوير، مع إتاحة إجراء الفحص الروتيني للتصوير بالرنين المغناطيسي في أقل من دقيقة.
ويعمل ذلك على تحسين تجربة التصوير بالرنين المغناطيسي للمرضى الذين لديهم صعوبة في حبس تنفسهم، وبالتالي التغلب على الصعوبات التقليدية المعتادة للتصوير بالرنين المغناطيسي، وتحسين إنتاجية التصوير بالرنين المغناطيسي وتسريع إجراء الاختبارات التشخيصية داخل الجهاز، وتمكين الأطباء من اتخاذ قرارات إكلينيكية قائمة على معلومات دقيقة، والتحكم في تكاليف التصوير بالرنين المغناطيسي، وهو ما يتيح تغيير مستقبل الرعاية الصحية بالكامل في مصر/أفريقيا.
ويضيف فينتريشيللي “هذه الابتكارات التكنولوجية المتطورة هي مجرد بداية. ولكن مع وجود ضغوط هائلة على الموارد الصحية ووصول نظم الرعاية الصحية في أفريقيا لقمة منحنى هذه الضغوط،”.
ويتابع “ينبغي بعد ذلك حدوث تغييرات جذرية. ومع وصول خدمات الرعاية الصحية المتطورة للمزيد من المواطنين عن طريق الهواتف الذكية والتكنولوجيا المتصلة، فإن ذلك سيساعدنا على تحقيق نمو شامل وانتشار واسع لخدمات الرعاية الصحية لتشمل جميع سكان القارة، بتكاليف منخفضة”.

انظر ايضا