أعلنت شركة آبل أنها ستجعل من المستحيل عليها أن تقوم بتسليم بيانات أغلب مستخدمى أجهزة “أيفون” و”أيباد” للشرطة، حتى فى حال وجود مذكرة بحث رسمية، متبعة نهج متشدد مع محاولة شركات التكنولوجيا الأمريكية نفى مزاعم أنها شاركت بسهولة فى جهود حكومة واشنطن لجمع معلومات المستخدمين.
وقالت اليوم صحيفة “واشنطن بوست” إن الخطوة، التى تم الإعلان عنها الليلة الماضية مع نشر سياسة الخصوصية الجديدة جاءت مع إطلاق آبل لأحدث نظام تشغيل خاص بها وهو ios8، تبدو حلا لمعضلة قانونية، فبدلا من الامتثال لقرارات المحكمة الملزمة، أعادت آبل تشغيل وسائل التشفير بطريقة تمنع الشركة أو أى شخص آخر سوى صاحب الجهاز من الدخول إلى الكنوز الدفينة من بيانات المستخدم، خاصة المخزنة على أجهزة الهواتف الذكية أو الكمبيوتر اللوحى.
وأوضحت أن الأساس هو التشفير الذى يتم تفعيله على أجهزة موبايل آبل تلقائيا عندما يختار المستخدم رمز مرور، مما يجعل من الصعب على أى شخص لا يعرف الرمز أن يدخل إلى المعلومات الموجودة على الجهاز، ومنها الصور والبريد الإلكترونى والتسجيلات.
وكانت آبل تحتفظ من قبل بالقدرة على الدخول لبعض المحتوى على الأجهزة لطلبات الشرطة الملزمة قانونا، إلا أنها لن تفعل هذا مع نظام تشعيل ios8، وفقا لما جاء بسياسة الخصوصية الجديدة الخاصة بها.
وقالت آبل على موقعها الإلكترونى إنها على العكس من الشركات المنافسة لها، لا تستطيع أن تتجاوز الرمز المرورى للمستخدم، ومن ثم لا تستطيع الوصول للبيانات، لذلك ليس متاحا لها من الناحية الإلكترونية الاستجابة للمذكرات الحكومية باستخراج البيانات من الأجهزة التى تستخدم نظام التشغيل الحديث.

اترك تعليق