هددت اليوم الرئاسة الفلسطينية بحل السلطة ردا على نية الإدارة الأمريكية الإعلان عن خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم صفقة القرن، والتي ترفضها القيادة الفلسطينية.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة  الفلسطينية، إن ”القيادة ستعقد سلسلة اجتماعات على كافة المستويات من فصائل ومنظمات وغيرها، للإعلان عن الرفض القاطع لأي تنازل عن القدس، وأن القيادة ستدرس الخيارات كافة بما فيها مصير السلطة الوطنية، وأي قرار سيخرج سيكون مدعوما عربيا ودوليا“.

وأضاف نبيل أبو ردينة ”نحذر من تداعيات خطيرة للغاية ستحل على المنطقة بأسرها في حال تم الإعلان عن تطبيق ما تسمى صفقة القرن، لما فيها من مساس بسيادة دول المنطقة وهويتها“.

 ومن جانبها هددت منظمة التحرير الفلسطينية، بوقف العمل باتفاقية السلام مع  إسرائيل والمعروفة باسم ”اتفاق أوسلو“ في أعقاب نية الإدارة الأمريكية إعلان صفقة القرن.

وأوضخ صائب عريقات، أمين سر المنظمة، إن ”خطواتنا للرد على إعلان صفقة القرن، تتمثل بإعلان تنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير وأبرزها إعلان انتهاء المرحلة الانتقالية التي نصت عليها أوسلو“.

ووفقا لما نقلته إذاعة ”مونت كارلو“، قال عريقات: أن ”إعلان الخطة سيخلق واقعا جديدا ويحوّل الاحتلال من احتلال مؤقت إلى دائم“.

وترفض القيادة الفلسطينية وفصائل أخرى الخطة الأمريكية للسلام المعروفة باسم صفقة القرن، والتي تنوي الإدارة الأمريكية الإعلان عنها الثلاثاء المقبل، والتي كشفت وسائل إعلام عبرية عن بعض بنودها.

اترك تعليق