نظمت الغرفة التجارية الأمريكية بالقاهرة لقاءا بوزيرة التضامن الاجتماعي نڤين القباج التي أكدت أن الإستثمار في البشر أحد أهم أهداف الوزارة وأن مديري الموارد البشرية هم أكثر الناس تقديرا للإستثمار في البشر.

وشهد اللقاء حضور عددا من مديري الموارد البشرية بالشركات الأعضاء بالغرفة.

وخلال اللقاء استعرضت الوزيرة استيراتيجية عمل الوزارة خلال الفترة القادمة وأكدت على أهمية توثيق العلاقة بالقطاع الخاص وأعضاء الغرف التجارية والاستفادة من تجارب الشركات الناجحة في الاستثمار في الكفاءات البشرية.

وأكدت القباج على اهتمام الوزارة خلال الفترة القادمة بالاستثمار في البشر وإطلاق برنامج لدعم الوعي لتعزيز القيم والسلوكيات الإيجابية.

وأوضحت، أن وزارة التضامن تولي اهتماما كبيرا ببناء قواعد البيانات في مجالات الدعم النقدي والجمعيات الأهلية والتمكين الاقتصادي والاجتماعي لتحسين مستوى الخدمات المقدمة وتحسين استهداف الأولى بالرعاية وخصوصا أن الوزارة حاليا تخدم أكثر من 36 مليون مواطنا بشكل مباشر.

كما شددت القباج على تبني استيراتيجية لمكافحة الفساد على كافة المستويات بداية من تشديد الرقابة على دور الرعاية ومنح الرقابة المجتمعية وميكنة كافة الخدمات والربط الالكتروني بين إدارات ومديريات الوزارة علي مستوى مصر.

وشددت على تبني الوزارة لمفهوم العدالة الاجتماعية باعتباره الأساس في العقد الاجتماعي بين المواطن والدولة، وتسعي كافة البرامج في الوزارة لتحقيق أعلى معدلات العدالة الاجتماعية.

كما استعرضت الوزيرة خطوات تنفيذ المبادرة الرئاسية حياة كريمة والتي تنفذها الوزارة بالتعاون مع وزارتي التخطيط والتنمية المحلية.

وشهد اللقاء نقاشا مفتوحا بين الوزيرة والحضور حول قانون التأمينات الموحد وأهم التساؤلات التي تشغل العاملين بالقطاع الخاص في حضور سامي عبدالهادي رئيس صندوق التامينات للعاملين بالقطاع العام والخاص، والمستشار أحمد الشحات المستشار القانوني لوزيرة التضامن، وأيمن عبدالموجود مدير الإدارة المركزية للجمعيات والمؤسسات الأهلية.

اترك تعليق