في إطار الاحتفال بيوم المرأة العالمي شاركت شركة إريكسون مصر بالتعاون مع السفارة السويدية في القاهرة بفعاليات “حوار تكلا” Tekla Dialogue وذلك بمقر السفارة.

وتضمنت فعاليات “الحوار” ورشة عمل لتدريب الفتيات على تشفير البيانات و الذكاء الإصطناعي، وحلقة نقاشية حول التكنولوجيا والإبداع ونقص تمثيل المرأة في مجالات العمل التكنولوجية.

وقال سامح شكرى مدير عام إريكسون مصر: “يأتي احتفال إريكسون مصر بيوم المرأة العالمي عبر عقد الفعاليات التي تساهم في تحقيق قيمة مضافة للفتيات، حيث تؤمن إريكسون بضرورة تحقيق المساواة بين الجنسين في الحقوق الإنسانية، وكذلك ضرورة توفير منصة للنقاش حول التحديات التي تواجه النساء مثل الصور النمطية والقواعد التي تسبب الخلل في التوازن بين الجنسين داخل قطاع العلوم والتكنولوجيا والابتكار في محاولة لإيجاد حلول لها من خلال الحوار والتدريب”.

ويعد حوار تكلا أحد المبادرات الهامة التي أطلقتها نجمة البوب السويدية “روبين”، وينظمها في القاهرة هذا العام كل من المعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم (KTH)، والمعهد السويدي، وسفارة السويد وإريكسون كأحد الفعاليات التي تقام على مدار يومين للاحتفال بيوم المراة العالمى لتصبح مصر أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث والذي يهدف إلى إشراك المزيد من الفتيات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM).

وتضمن اليوم الأول من الحوار أمس عقد ورشة عمل لنحو 30 فتاة من المدارس المصرية تتراوح أعمارهن من 12 إلى 15 عاما قام خلالها مهندسات في قطاع الذكاء الاصطناعي بشركة إريكسون مصر بتدريبهن على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

بينما تضمن اليوم الثاني عقد حلقة نقاشية حول نقص تمثيل المرأة في قطاع التكنولوجيا ومناقشة سبل زيادة الفرص المتاحة للنساء والفتيات وزيادة تمكينهن.

وشارك في الحلقة النقاشية أمير شريف الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة و”ظف” و”فرصنا”، وراندا الساوي رئيس قسم الأخبار والإعلام في إريكسون الشرق الأوسط وإفريقيا، والدكتور شريف القصاص أستاذ علوم وهندسة الكمبيوتر في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وياسمين مصطفى العالمة المصرية المتخصصة في هندسة الطاقة والبيئة والتي أطلقت وكالة ناسا عام 2016 اسمها على أحد الكويكبات المكتشفة مؤخرا.

ومن جانله، أعرب يان تيسليف، سفير السويد لدى القاهرة، عن سعادته لاستضافة حدث Tekla في مصر، لتكون أول دولة أفريقية وعربية تشارك في هذا الحدث، والذى يهدف إلى تشجيع النساء للالتحاق بتخصصات التكنولوجيا والعلوم المختلفة.

وأضاف، أن هناك فقط 30% من الباحثين في العالم سيدات، آملًا أن يكون للأجيال القادمة دورٌ في زيادة هذه النسبة.

وتابع، أن مصر بلد رائع يبلغ عدد سكانه 100 مليون نسمة، نِصفهم من النساء، وخلال الثلاثين شهرا الماضية وهي فترة إقامتي في مصر، كنت أقابل كل يوم نساء مصريات موهوبات وطموحات في قطاع الأعمال والحكومة.

اترك تعليق