حذر البروفيسور جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب من مرض ارتفاع ضغط الشريان الرئوي في اليوم العالمي له لانه سبب رئيسي للوفاة والإعاقة على مستوي العالم.
وأوضح يعقوب أن هذا المرض يعد أكثر انتشارت في دول العالم النامية بما فيها مصر.. و ان تطوراته سيئة في حالة تأخر اكتشافه وعدم علاجه مبكرا، 
ولفت إلى أن هذا اليوم العالمي من الجهود المرحب بها لردع هذا المرض القاتل ويعد سبيلا في إنقاذ حياة المرضي وتحسين جودة الحياة لكثير من المصريين.
فيما اوضح الدكتور اشرف حاتم أستاذ الامراض الصدرية بكلية طب قصر العينى ووزير الصحة السابق ان مرض ارتفاع ضغط الشريان الرئوي عرف منذ زمن بعيد ولكن كان تشخيصه دائما مرتبطا بأمراض أخرى تتعلق بالجهاز التنفسى، والقلب، كما كان للبلهارسيا دور في الإصابة به أيضا.
وتابع، واقتصر الأطباء في تشخيصهم للمرض على هذا النحو، وخلال 10 سنوات مضت اصبح هناك تخصص لارتفاع ضغط الشريان الرئوي وذلك بعد اكتشاف ان المرض قد ينتج من خلل في الشريان نفسه، او بدون سبب.
وأشار إلى ان نسبة المرضى أصبحت بالآلف حاليا بعد تشخصيهم عبر قسطرة القلب من الناحية اليمنى، وفحص الموجات الصوتية.
وأكد ان اكتشافه مبكرا يجعل من علاجه والتحكم في اعراضه امر يسير، مما يجعل المريض يعيش حياة طبيعية، لافتا ان اكتشافه متأخرا يعنى ضرورة زرع قلب ورئة للمريض.
وعلى صعيد آخر، أوضح الدكتور رامز محسن المدير التنفيذي لشركة جانسن بشمال أفريقيا، أن الاهتمام بمرض ارتفاع ضغط الشريان الرئوي، والامراض النادرة، يأتي مواكبا لمبادئ والتزام الشركة بتوفير أحدث العلاجات المبنية على البحث العلمي، والتطوير للمرضى.

وأكد أن الشركة تقوم بدعم ورعاية العديد من الانشطة لرفع الوعي عن المرض وزيادة كفاءة مقدمي الخدمات الطبية لتحسين معدلات الكشف المبكر، والتشخيص، والمتابعة، وتوفير أحدث العلاجات المتاحة.

وأوضح الدكتور رامز أن الشركة تسعى لبناء شراكات مع مختلف الجهات المعنية لخدمة المرضي من أجل تحسين مستوي الخدمة المقدمة.

اترك تعليق