حذرت صحيفة إيطالية من سد النهضة وتأثيراته السلبية على السكان الأصليين والنظم البيئية فى المنطقة فضلا عن احتمالية تسببه فى مجاعة كبيرة لأثيوبيا.

وأشار عدد من الخبراء إلى أن للسد والمزارع وقنوات الرى تأثيرا كبيرا على النظم البيئية الحساسة فى المنطقة وعلى مجتمعات السكان الأصليين التى تعيش على طول ضفاف النهر، وعلى الحدود مع كينيا، كما أن نهر أومو سيعانى من انخفاض كبير فى التربة الخصبة وبالتالى فإن السد سيقضى على الزراعة وهو ما سيخلق مجاعة للأثيوبيين

وأكدت صحيفة “الكوديتيانو” أن تربية الاغنام أيضا سيتأثر بشكل مباشر وغير مباشر مما يعرض الأمن الغذائى لنحو 200 الف شخص فى أثيوبيا للخطر، وستدمر شعور مثل كويجو ، الذين يعيشون فقط على صيد الأسماك والصيد، وسيزيد التنافس على الموارد النادرة المتاحة من النزاعات بين الاعراق.

كما حذر عدد من الخبراء من تداعيات السد على بحيرة توركانا الكينية، التى تستقبل أكثر من 90% من مياهها من نهر أومو.

ويمكن أن تؤثر التخفيض فى مستوى البحيرة بشكل لا رجعة فيه فى الوقت الذى يعتمد ما يقرب 300 الف شخص على هذه البحيرة فى صيد الاسماك والمعيشة.

ونددت الصحيفة بطرد الحكومة الأثيوبية للشعوب الاصلية فى نهر الاومو، مشيرة إلى أن الحكومة الاثيوبية ترغب فقط فى توفير الكهرباء متجاهلة الأثار السلبية التى تطول الزراعة والصيد.

اترك تعليق