قامت شركة جروندفوس أكبر شركة لتصنيع المضخات في العالم والرائدة عالمياً في مجال حلول المياه بتجديد الشراكة مع حكومة جمهورية غانا عبر توقيع اتفاقية تفاهم لمدة ثلاث سنوات.

تقوم من خلالها الشركة بتوفير تكنولوجيا مستدامة وفعالة للطاقة مع تقديم خبرتها ودعمها الفني للعمل على توفير المياه للجميع بحلول عام 2025.

وتأتي تلك الخطوة تماشياً مع هدف التنمية المستدامة رقم 6 والذي يؤكد على ضمان الوصول إلى المياه والصرف الصحي للجميع وذلك بحلول عام 2030.

واٌقيمت مراسم التوقيع عبر الانترنت بين الجانبين حيث تم تجديد مذكرة التفاهم السابقة وهو ما يمثل استمراراً لهذا التعاون الذي بدأ في عام 2017 من خلال زيارة من قبل مارجريت الثانية ملكة الدنمارك، حين قامت جروندفوس بتوقيع مذكرة تفاهم لمدة عامين مع وزارة الموارد المائية الغانية.

وتعد الشركات الدنماركية العاملة في مجال حلول المياه على قمة الشركاء الاستراتيجيين فهي تعمل على الجمع بين جودة المنتج وكفاءة وفعالية استخدام الطاقة بالإضافة إلى جدوى تكاليف التشغيل وهو ما يعزز مركزها كشريك مهم وقيم لما تقدمه من مستوى عالٍ من الخبرة والحرفية في مجال معالجة المياه.

وفي هذا الصدد قال سفير مملكة الدنمارك في غانا توڤ داينبول: “لقد اتخذت حكومة الدنمارك قراراً استراتيجياً بدعم أنشطة الشركات الدنماركية التي تُطبق أهداف التنمية المستدامة في أعمالها، ومن هنا فإن جراندفوس تأتي على قمة الشركات النموذجية التي تواكب العصر وترعى بناء الأعمال والأولويات الاستراتيجية المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة”.

وأضاف “نحن نحتاج لكافة الأطراف والجهات الفاعلة في المجتمع المدني والسلطات الحكومية والشركات للانضمام إلى الجهود المبذولة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030”.

ومن جانبه قال نواه تومفو مدير عام وزارة الموارد المائية والصرف الصحي في جمهورية غانا: “لقد تلقينا دعماً كبيراً من الحكومة الدنماركية بهدف العمل على تدشين البنية التحتية للمياه، وقد قمنا -من قبل- بالتعاون مع شركة جروندفوس في الماضي، فهي تقدم لنا منتجات وحلولاً موثوقة خاصة ونحن نتطلع إلى بناء تعاون قوي بهدف مساعدتنا في الوصول إلى غايتنا المتمثلة في توفير المياه للكافة بحلول عام 2025”.

ويعد هذا التعاون أمراً بالغ الأهمية، فتوصيل المياه للمناطق الحضرية في غانا يرتبط ارتباطاً وثيقاً بجودة الحياة واستمرار التطور الاقتصادي والاستقرار في جمورية غانا.

فيما صرح كلاوس فيليكاير نيلسن المدير العام لشركة جروندفوس غانا: “نحن نأمل أن نُسهم في التنمية الفاعلة في مجال الصرف الصحي والمياه والتي تقودها الوزارة حيث نرى فرصاً لتبادل الخبرات والمعرفة والتكنولوجيا لضمان دوران صحي وكامل للمياه بدءاً من إمدادات المياه وصولاً إلى معالجة مياه الصرف الصحي”.

وتجدر الإشارة إلى أن نيلسن يقود الفريق الذي يدير المشروع الرائد المعروف باسم “مبادرة مياه غانا” وهي مبادرة تهدف إلى تزويد مليون شخص في غانا بمياهٍ آمنةٍ ونظيفةٍ بحلول عام 2025.

ويعد مجالي المياه والطاقة من المجالات الرئيسية التي تمتلك شركة جروندفوس الخبرة فيهما ومن هنا فقد حددت الشركة أهدافاً ماليةً وبيئيةً طموحةً جداً عن طريق استخدام ثلاثة ركائز رئيسية وهي حلول المياه، وكفاءة الطاقة، والاستدامة.

كما أن الأمم المتحدة أيضاً قد حددت أهدافاً سامية للعالم المتمثلة في [أهداف التنمية المستدامة]، ومن هنا فقد اختارت جروندفوس هدف التنمية المستدام رقم 6 والذي يركز على {المياه النظيفة والصرف الصحي} والهدف رقم 13 المتمثل في {مكافحة تغير المناخ} وقامت جروندفوس بوضع هذين الهدفين نصب عينها كمسارات استرشادية وأساسية لكافة مشاريعها الحالية والمستقبلية.

وقال أوكاي باروتشو المدير الإداري الإقليمي لشركة جروندفوس لمنطقة شرق أوروبا وغرب آسيا وأفريقيا: “نريد أن نواصل لعب دورنا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المؤثرة، ونأمل أن يكون عملنا ومشاريعنا الرائدة في غانا أحد أهم العلامات الفارقة هذا المسار”.

وأضاف “إن الركائز الأساسية الثلاث لاستراتيجية شركتنا تعتمد على حلول المياه وكفاءة الطاقة والاستدامة، وهو ما يصب مباشرة في قلب وروح مذكرة التفاهم هذه.. وأود أن أشكر حكومة جمهورية غانا ووزارة الصرف الصحي والموارد المائية على ثقتهم ومنحنا هذه الفرصة”.

وتابع باروتشو “كما أشكر سفارة مملكة الدنمارك في غانا لما قدمته من تسهيلات لعقد هذا الاجتماع وتوقيع مذكرة التفاهم، وأنقل شكري لكل من شارك في صياغة هذا الاتفاق من الجانبين وقام بتقديمه في صيغته النهائية”.

اترك تعليق