أعلن اليوم الاتحاد الأوروبي تمديد العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية لعام واحد؛ ردا على قرارها مواصلة تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية، في مخالفة لقرارات الأمم المتحدة.

وتشمل قائمة سوداء وضعها الاتحاد الأوروبي، 9 كيانات و57 شخصا يمنع عليهم السفر إلى الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى تجميد أرصدتهم.

وجرت المصادقة على القائمة، الخميس، وستنشر في الجريدة الرسمية للاتحاد، يوم غد الجمعة.

ويُتهم هؤلاء الأشخاص والكيانات بالمساهمة في برامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية وأسلحة دمار شامل أخرى تطورها بيونج يانج.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي، إن ”عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد كوريا هي الأكثر صرامة بين عقوبات الدول. جرى تبني العقوبات ردا على أنشطة تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية، في مخالفة لعدة قرارات لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة“.

وشدد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، الثلاثاء، على أن الترسانة النووية للبلاد هي ضمانة ذذ، وقال”إن أمننا القومي ومستقبلنا مضمونان للأبد“.

وأضاف، أن ”الاتحاد الأوروبي دمج جميع قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة ووضع نظام عقوباته الخاص تجاه جمهورية كوريا الشمالية، الذي يكمّل ويعزز العقوبات التي تبنتها الأمم المتحدة“.

اترك تعليق