رحب اليوم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بالجهود التي قامت بها السعودية لإعادة تفعيل اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي والموقع في نوفمبر 2019.

وإكد الامين العام أن الآلية التي أعلنت عنها المملكة لتسريع تنفيذ الاتفاق تُمثل خطوة مهمة نحو الحل السلمي في اليمن.
وأعرب أبو الغيط عن ارتياحه للمواقف التي اتخذها كلٌ من الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي مؤخراً من أجل إنهاء الأزمة في المناطق الجنوبية، وبهدف التوصل إلى تسوية مناسبة تسمح بإعادة الاستقرار وتطبيق اتفاق الرياض بآلياته التنفيذية.
ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة العربية عن أبو الغيط قوله إن اتفاق الرياض يُمثل خطوة مهمة نحو معالجة الأوضاع الإنسانية والاجتماعية الصعبة في كافة الأراضي اليمنية.
خاصة في ضوء التهديدات الصحية والصعوبات الاقتصادية الخطيرة التي يُعاني منها أبناء اليمن.
وأكد المصدر أن المرحلة الحالية تتطلب من كل المُخلصين إعلاء المصلحة الوطنية لليمن وشعبه فوق أي اعتبار حزبي أو جهوي، وتكثيف الجهود من أجل تخفيف وإنهاء معاناة الشعب وتحقيق الاستقرار في كافة ربوع اليمن

اترك تعليق