أعلن مساء اليوم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، التوصل لاتفاق تهدئة مع إسرائيل بعد نحو 3 أسابيع من التصعيد المتواصل.

وقال هنية ”إنه بعد جولة حوارات واتصالات كان آخرها ما قام به الممثل القطري محمد العمادي، فقد تم التوصل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد“.
وحول طبيعة المقابل الذي ستدفعه الحركة من أجل هذا الهدوء، قال هنية: ”في إطار هذه الجهود سيتم الإعلان عن عدد من المشاريع التي تخدم قطاع غزة، وتسهم في التخفيف عنه في ظل موجة كورونا، فضلاً عن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل التصعيد“.
وشهد قطاع غزة، خلال الأسابيع الأخيرة، تواصلاً في عمليات إطلاق البالونات الحارقة والمفخخة من القطاع، صوب المستوطنات والبلدات الإسرائيلية المحاذية لغزة، ما أدى لنشوب مئات الحرائق في الأحراش الزراعية المحاذية للقطاع.
كما تم إطلاق عدد من الصواريخ بشكل متقطع من قطاع غزة صوب البلدات المحاذية له، وهو ما كان يرد عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف أهداف تابعة لحركة المقاومة الإسلامية.

اترك تعليق