أكد اليوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، إن الفلسطينيين يرفضون ويدينون خطوة السودان لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بوساطة من الولايات المتحدة.

وجاء في بيان نشره مكتب الرئيس عباس: ”لا يحق لأحد التكلم باسم الشعب والقضية الفلسطينية“.

‎ وفي وقت سابق اليوم، تم الإعلان عن اتفاق لتطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب، بعد محادثات جمعت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الحكومة الانتقالية عبدالله حمدوك، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو.

وجاء في بيان مشترك بعد المباحثات، أن زعماء الولايات المتحدة، والسودان، وإسرائيل، ناقشوا تقدم السودان التاريخي تجاه الديمقراطية ودفع السلام في المنطقة.

وقال ترامب ”دائرة السلام الآخذة في التوسع.. هناك 5 دول أخرى على الأقل تريد الانضمام لاتفاق سلام مع إسرائيل ونتوقع انضمام دول كثيرة لاتفاقيات السلام خلال أسابيع أو أشهر“.

اترك تعليق