حقّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتصاراً كبيراً بمصادقة مجلس الشيوخ على تعيين مرشّحته القاضية المحافظة إيمي كوني باريت عضواً في المحكمة العليا وبالتالي تكريس هيمنة اليمين على أعلى هيئة قضائية في الولايات المتّحدة.

وأيّد 52 عضواً، جميعهم جمهوريون، تعيين باريت في أعلى هيئة قضائية بالبلاد، في حين صوّت ضدّ هذا التعيين 48 سناتوراً، بينهم سناتورة واحدة جمهورية والبقية ديموقراطيون.
وبذلك تصبح باريت (48 عاماً) ثالث عضو يعيّنه ترامب في المحكمة العليا، التي بات المحافظون يتمتّعون فيها بأغلبية الضعف (6 قضاة محافظين مقابل 3 ليبراليين)، علماً بأنّ هؤلاء الأعضاء يعيّنون لمدى الحياة.
وقال ترامب خلال مراسم أداء القاضية المحافظة قسم اليمين في حفل أقيم في حديقة البيت الأبيض: ”هذا يوم تاريخي لأميركا ولدستور الولايات المتحدة ولحكم القانون العادل وغير المتحيّز”.
وبعدما أدّت قسم اليمين أمام عضو المحكمة العليا القاضي كلارنس توماس، قالت باريت، والتي جاءت خلفاً للقاضية الليبرالية روث بادر غينسبورغ التي توفيت في 18 سبتمبر الماضي:  ”أقف هنا الليلة بكل فخر وتواضع“.
ويأتي تثبيت القاضية الكاثوليكية في المحكمة العليا قبل 8 أيام من موعد الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثالث من نوفمبر المقبل.

اترك تعليق