إكد اليوم جبران باسيل، السياسي اللبناني البارز، وصهر الرئيس ميشال عون، إن العقوبات الأمريكية المفروضة عليه جائرة ولها دوافع سياسية.

وقال باسيل “إن هذه العقوبات فُرضت بعدما رفض إنهاء علاقته بجماعة حزب الله لحماية لبنان”.
ونفى باسيل الاتهامات الأمريكية له بالفساد، قائلا: ”هذه العقوبة هي الظلم بعينه وسأقاومه، وسادّعي بالضرر الذي سيلحق بي من ورائها“.
وكانت الولايات المتحدة قد فرضت الجمعة عقوبات على جبران باسيل، زعيم أكبر تكتل سياسي مسيحي في لبنان، متهمة إياه بالفساد وبوجود صلات تربطه بحزب الله الذي تصنفه واشنطن بأنه جماعة إرهابية.

اترك تعليق