توفي فجر اليوم بدولة الإمارات زعيم حزب الأمة القومي، رئيس الوزراء السوداني الأسبق الصادق المهدى، عن عمر يناهز 84 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وقال الحزب في بيان، إن زعيمه ”انتقل إلى جوار ربه فجر الخميس بدولة الإمارات، التي لزم فيها سرير المرض حتى توفاه الله“.
وأضاف أن جثمانه سيصل إلى السودان صباح الجمعة وسيوارى الثرى في اليوم نفسه.
وذكرت تقارير إعلامية، الثلاثاء الماضي، أن صحة زعيم المهدي، تدهورت، إثر إصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري.
وتلقى المهدي العلاج في دولة الإمارات بعد نقله إليها بطائرة خاصة ضمن آخرين من أسرته أصيبوا بالفيروس.

 

اترك تعليق